اكاديمية التربية والتكوين ..المصادقة على جدول أعمال دورة المجلس الاداري و توقيع خمس اتفاقيات بغلاف مالي إجمالي يبلغ 296 مليون درهم

0

 الصحراء سكوب: كلميم   

احتضنت مدينة كلميم اليوم السبت 26 دجنبر 2020 أشغال الدورة العادية للمجلس الإداري للأكاديمية لأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون برسم سنة 2020.
‎     وسجل وزير التربية الوطنية سعيد امزازي في كلمة بالمناسبة باعتزاز ما حققته المنظومة التربوية خلال الموسم الدراسي الفارط، الذي يعتبر موسما استثنائيا بسب تداعيات الجائحة، مشيرا إلى أنه، وبفضل تضافر جهود الفاعلين والشركاء تم تأمين سير الدراسة بمختلف ربوع الوطن في ظرفية غير معهودة وغير متوقعة، وتنظيم الامتحانات الإشهادية وفق شروط ومقتضيات تراعي متطلبات السلامة الصحية، بالإضافة إلى تأمين الدخول المدرسي الحالي باعتماد أنماط تربوية محددة بتنسيق مع السلطات الترابية والصحية وفق بروتوكول صحي صارم، وتلافي حدوث سنة بيضاء.
‎     ومن جهة أخرى، أوضح الوزير أن أولويات عمل الوزارة برسم السنة الدراسية الحالية، تقوم على تصريف الموسم الدراسي الحالي في ظل الجائحة، وإعطاء دفعة قوية لتنزيل المشاريع الاستراتيجية الكفيلة بتطبيق أحكام القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، مضيفا أن الوزارة تعمل على تنمية وتطوير التعليم عن بعد، وتطوير خبرة الفاعلين في هذا المجال، وكذا مأسسة هذا النوع من التعليم، هذا فضلا عن تقليص الفجوة الرقمية بين الوسطين الحضري والقروي، وبين الفئات الاجتماعية، ضمانا للولوج المتكافئ للتعليم.
    وأشاد رئيس المجلس الإداري بأدوار المدرسة المغربية في تطويق الوباء باحتضان التلاميذ في بيئة أكثر أمنا وتحسيسهم وتوعيتهم بخطورة الوباء وبأهمية الاجراءات الوقائية منه، منوها في الآن نفسه بالروح الوطنية العالية وبالمجهودات الاستثنائية لأسرة التربية والتكوين، وبالتعبئة الشاملة للسلطات الترابية والصحية ولكافة الشركاء لرفع التحديات التي فرضتها الظرفية الاستثنائية.
    من جهتها، اشادت رئيسة مجلس جهة كلميم بالسياسة التي نهجتها الدولة على مستوى قطاع التربية والتكوين عن طريق التدبير اللامركزي من خلال الأدوار الطلائعية للأكاديميات الجهوية. منوهة بمساهمة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون في النهوض بقطاع التعليم بكل تفان وجدية سالكة بذلك مقاربة تشاركية مبنية على التشاور والحوار البناء وعمل القرب من خلال تفعيل عدد من الشراكات أهمها تلك المنبثقة عن اتفاقية عقد برنامج التنمية المندمجة 2016-2021، والتي ترمي في مجملها إلى تعميم الخدمات التعليمية وتجويدها.
    ووصفت رئيسة الجهة جلسة اليوم بالتاريخية باعتبارها تؤسس لمرحلة الشراكة البناءة بين جهة كلميم وادنون وقطاع التعليم العالي والبحث العلمي من خلال التوقيع على عدد مهم من الشراكات تهم توسيع العرض الجامعي بالأقاليم الأربعة المكونة للجهة، مبرزة المكانة التي ستحظى بها الجهة كقطب جامعي متكامل يحقق الانصاف لساكنتها ولمكانتها التاريخية والاستراتيجية.
    وبدوره، سجل الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، بارتياح وفخر كبيرين انخراط كل مكونات الجهة في الدينامية التي تعرفها البرامج التنموية بالجهات الجنوبية للمملكة، معتبرا الجامعة قاطرة تعريفية وعلمية تعزز قاطرة التنمية الوطنية وتساهم في الاقلاع التنموي الذي تعيشه الجهات الجنوبية العزيزة والتي رسم معالمها الملك محمد السادس برؤيته السديدة وتوجيهاته النيرة، مؤكدا على أن تنمية الجهة والوطن تمر عبر التكوين الرصين الذي تقدمه الجامعات وباقي المؤسسات التي تعنى بشأنه.
    وثمنت تقارير اللجن الموضوعاتية المنبثقة عن المجلس الإداري المجهودات المبذولة لتنزيل مشاريع القانون الإطار، مع التأكيد على التواصل الفعال للأكاديمية من خلال المقاربة التشاركية التي تم نهجها في إعداد مختلف التقارير المتضمنة لمجموعة من الاقتراحات والتوصيات التي تصب في اتجاه تجويد المنظومة التربوية وتحسين مختلف المؤشرات.
‎      وألقى مولاي عبد العاطي الأصفر، مدير أكاديمية جهة كلميم وادنون، بهذهالمناسبة عرضا استعرض من خلاله الخطوط العريضة لمشروع المخطط الجهوي لتنزيل القانون الإطار، ومشروع برنامج العمل الجهوي المتعدد السنوات 2021-2023، إلى جانب مشروعي برنامج العمل وميزانية الأكاديمية برسم سنة 2021.
    كما تم بالموازاة مع أشغال الدورة توقيع خمس اتفاقيات شراكة تروم توسيع وتحسين العرض التربوي والجامعي بالجهة بغلاف مالي إجمالي يبلغ 296 مليو ن درهم، من ضمنها اتفاقية شراكة وتعاون من أجل تعزيز وتوسيع العرض التربوي بمركز الأقسام التحضيرية بكلميم الموقعة من قبل مجلس جهة كلميم وادنون والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة ذاتها باعتماد مالي يبلغ 2.840 مليون درهم.
    ونوهت مختلف المداخلات، التي أعقبت عرض مدير الأكاديمية في فقرة المناقشة، بالمنجزات التربوية المحققة على صعيد الجهة، وبالمجهودات المبذولة من لدن مختلف الفاعلين والشركاء والمتدخلين .

    واختتمت هذه الدورة التي انعقدت، حضوريا وعن بعد عبر تقنية المناظرة المرئية، في سياق الاحترام التام للتدابير الوقائية والاحترازية للحد من تفشي وباء كوفيد 19، بالمصادقة على جدول اشغال هذه الدورة .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

error: Content is protected !!