الأمم المتحدة: مواقف المغرب و”البوليساريو” متباعدة وبوريطة يؤكد ان المغرب لا يقبل أي حل مبني على الاستفتاء أو اي حل أحد خياراته الاستقلال

0

الصحراء سكوب:  متابعة

اختتمت مساء يوم امس الجمعة اشغال المائدة المستديرة الثانية حول الصحراء التي احتضنت اشغالها جنيف السويسرية بمشاركة وفود المغرب، والجزائر، والبوليساريو  وموريتانيا .

وذكر كولر في بلاغ تلاه أمام الصحافيين ان وفود المغرب، والجزائر، و”البوليساريو” وموريتانيا شاركت بدعوة منه  في مائدة مستديرة ثانية يومي 21 و22 مارس بجنيف طبقا لقرار مجلس الامن رقم 2440 .

واشار كولر الى  ان الوفود اتفقت في هذا الصدد على مواصلة المحادثات، من أجل تحديد عناصر التقارب” ، مشيرا الى انه حصل “توافق على ان تسوية قضية الصحراء ستعود بالنفع على كافة المنطقة المغاربية”.

وأعلنت الأمم المتحدة، امس الجمعة خلال مؤتمر صحفي عقده فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.أنّ مواقف الأطراف المعنية خلال الاجتماع الثاني للمائدة المستديرة حول الصحراء المنعقد بجنيف “ما زالت متباعدة”، مستبعدة توقع “نتائج سريعة”.وقال حق إن “كوهلر أصدر بيانًا مشتركًا وافقت عليه الوفود الأربعة (المغرب و”البوليساريو” والجزائر وموريتانيا)، وذكروا فيه أنهم أجروا مناقشات متعمقة حول سبل التوصل إلى حل سياسي مقبول للطرفين لمسألة الصحراء، وبحيث تكون عملية قابلة للتطبيق ودائمة وتستند إلى حل توفيقي عادل ودائم”.

وفي  لقاء مع الصحافة في ختام المائدة المستديرة الثانية ، اكد الوزير ناصر بوريطة ان المغرب شارك ، وفق مرجعيات وثوابت واضحة ومعروفة، مرتبطة بوحدته الترابية الوطنية وسيادته على كافة ترابه.

وقال ان المائدة المستديرة اكدت ” الدور الهام الذي يضطلع به ممثلو ساكنة الاقاليم الجنوبية ، الذين شاركوا بشكل نشط ومكثف في الاشغال، وتدخلوا في كل نقاط جدول اعمال الاجتماع من اجل التأكيد على انهم الممثلون الشرعيون لهذه الساكنة، وان النموذج الجديد للتنمية بالاقاليم الجنوبية،خلق دينامية كبيرة في هذه الاقاليم.”

وذكر بان الفقرة الثانية من القرار 2440 تؤكد ان الحل يجب ان يكون واقعيا ، مشيرا الى ان “ما ليس واقعيا فهو مستبعد.”وان الحل يجب ان يكون عمليا ودائما ومبنيا على التوافق.

وتابع ان المحادثات خلال الاجتماع انصبت ايضا على قضية تقرير المصير ، مبرزا ان المغرب يعتبر ان هذا المبدأ سواء على مستوى مبادئه القانونية او على مستوى الممارسة الدولية او على مستوى القناعة الثابتة للمملكة المغربية ، “لا يعني بأي حال من الاحوال الاستقلال ولا يعني الاستفتاء”.

وشدد على أن المغرب “لا يقبل أي حل مبني على الاستفتاء أو اي حل أحد خياراته الاستقلال، وهو ما يتوافق ليس فقط مع موقف المغرب، بل ايضا مع ما يطلبه مجلس الامن”.

وسجل في السياق ذاته ان مبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب تتماشى مع كل المبادىء التي تؤكدها المادة الثانية من القرار 2440،وتشكل حلا واقعيا وعمليا مبنيا على التوافق ، ويضمن تسوية دائمة للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية ، مشيرا الى ان هذا الحل يتماشى كليا مع مبدأ تقرير المصير كما هو مؤكد في أدبيات وممارسات الامم المتحدة وكذا في ما يخص القرارات المتعلقة بالصحراء المغربية.

كما ذكر  بوريطة بان المغرب ، انخرط في هذا المسلسل من اجل التوصل الى حل نهائي على أساس المادة الثانية من القرار 2440 ، مضيفا ان المملكة المغربية ،تأمل ان يكون الاجتماع المقبل فرصة لتناول عمق القضايا المرتبطة بهذا الحل الواقعي العملي،وليس ان تصبح الاجتماعات هدفا في حد ذاتها”.

وكان المغرب قد شارك في اشغال هذه المائدة المستديرة الثانية بوفد يراسه وزير الخارجية ناصر بوريطة ويضم كلا من عمر هلال الممثل الدائم للمملكة المغربية بنيويورك، وحمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون الساقية الحمراء، وينجا الخطاط، رئيس جهة الداخلة وادي الذهب، وفاطمة العدلي فاعلة جمعوية وعضو المجلس البلدي لمدينة السمارة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.