الامم المتحدة:جميع أطراف نزاع الصحراء تؤكد مشاركتها في محادثات جنيف

0

الصحراء سكوب:ا ف ب

قال متحدث باسم الأمم المتحدة الثلاثاء إن المغرب والجزائر وموريتانيا و(بوليساريو) وافقت على دعوة أممية لإجراء محادثات في ديسمبر المقبل بشأن إنهاء النزاع المستمر منذ عقود حول الصحراء.

وفشلت الأمم المتحدة مراراً في التوسط في تسوية للنزاع الدائر في المنطقة الواقعة في شمال إفريقيا، حيث خاض المغرب وجبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر نزاعا بين عامي 1975 و1991.

وفي مسعى لإعادة إطلاق العملية السياسية، دعا مبعوث الأمم المتحدة الى الصحراء هورست كوهلر الأطراف الأربعة إلى اجتماع في جنيف يومي و 6 ديسمبر لجولة أولى من الاجتماعات يمكن أن تمهد الطريق لمفاوضات رسمية. والشهر الماضي، أرسل كولر الرئيس الألماني السابق والمدير السابق لصندوق النقد الدولي، دعوات للمشاركة في المحادثات وحدد 20 اكتوبر كمهلة للرد.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك للصحافيين إن المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا “أكدوا أنهم سيشاركون في المحادثات” في جنيف.

غير أن المحادثات الأولية قد تصطدم بعقبة إصرار المغرب على أن المفاوضات حول التسوية يجب أن تركز على اقتراح الرباط بخصوص منح الصحراء حكما ذاتيا فيما تصر البوليساريو على أنّ مصير الإقليم يجب أن يتحدد من خلال استفتاء على الاستقلال.

من جهتها، تؤكد الجزائر أنّ حل الصراع يجب أن يؤكد حق شعب الصحراء في تقرير مصيره.

وتعود آخر جولة مفاوضات غير رسمية رعتها الأمم المتحدة إلى العام 2012.

وتوسطت الأمم المتحدة في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين المغرب والبوليساريو عام 1991 ينص على إجراء استفتاء، لكن ذلك لم يحدث أبدا.

وتراقب بعثة صغيرة من قوات حفظ السلام قوامها 700 عنصر خط وقف إطلاق النار،لكن مجلس الأمن الدولي مارس ضغوطا جديدة على الجانبين للعودة إلى طاولة المفاوضات.

وستسمح تسوية النزاع في الصحراء لبعثة (مينورسو) بإنهاء مهمتها في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة إلى خفض تكاليف عمليات حفظ السلام.

وفي دعوته لأطراف النزاع، التي أطلعت عليها وكالة فرانس برس، طلب كوهلر من كافة الأطراف تقديم مقترحات ووصف اجتماعات جنيف بأنها “طاولة مستديرة”.

وستتم مناقشة نتائج المحادثات المرتقبة في مجلس الأمن في وقت لاحق من هذا الشهر، حيث ستتم مناقشة تجديد ولاية مينورسو.

وفي 4 أكتوبر، طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن “تُمدَّد لمدة سنة مهمّة” مينورسو، من أجل دعم استئناف المفاوضات السياسية في ديسمبر في جنيف.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!