التنميةالبشرية: من الحسيمةإلى طانطان مقارنة مالا يقارن

0

الصحراء سكوب: محمد وعلي

قد يتساءل الكثيرون عن الدوافع التي جعلتنا اليوم نتطرق لموضوع التنمية البشرية انطلاقا من إقليم الحسيمة،الإقليم الذ يشهد قلاقل واضطرابات أودت بمجموعة من أبناء وطننا إلى غياهب السجون،كماسرع بمغادرة وزراء مرموقين في حكومةالعثماني وفي مقدمتهم وزيرالداخليةالسابق والأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية وزيرالإسكان ووزيرالصحة المثيرللجدل الحسين الوردي ونحاول مقارنته بإقليم لايعرف لاتقدما ولاأحداثا ولاعزل ولاهم يحزنون.

دافعنا هو الانطلاقةالرسمية لتنزيل برنامج اجتماعي طموح،بين كل من عمالةإقليم الحسيمةالتي قدمت مساهمة قدرها 11 مليون درهم بتمويل من برنامجالحسيمةمنارةالمتوسط،و4 مليون درهم بتمويل من المبادرةالوطنية للتنمية البشرية،ووكالةتنميةأقاليم الشمال التي ساهمت بمليون درهم بالإضافةإلى 4,6 مليون درهم المرصودة لدعم الصناعةالتقليدية.

ويستهدف هذاالبرنامج التنموي الواعد تدعيم مايناهز 400 جمعيةوتعاونية  بالإقليم لمدة ثلاث سنوات. و ذلك بتكلفة إجمالية تصل إلى 18،6 مليون درهم. 

واعتبارا لأهميةالعمل الجمعوي بالإقليم ،خاصة وأن نضجه قد أبان عن جاهزيته ليصبح قطاعامشغلا،إذا ماتم الأخذ بيده ومواكبته ماديا ومعنويا،وفي سبيل ذلك سارعت السلطة الاقليمية بالحسيمة لإخراج هذاالبرنامج الواعد الى حيزالوجود، قصد الارتقاء بالفعل الاجتماعي وتحسين أداء العمل الجمعوي،بغية تطويراحترافيته وتجويد خدمات القرب التي يقدمها لفائدة الساكنة في مختلف المجالات،وذلك من  خلال دعم القدرات  المؤسساتية والمهارات التدبيرية للجمعيات وتقديم تحفيزات مادية لمواردهاالبشرية المشتغلةبالمراكزوالمؤسسات الاجتماعية،حيث سيتمكن البرنامج المذكورمن خلق فرص شغل هامة لفائدة العاملين بمؤسسات القرب تقدر اجماليا في 3200 فرصةعمل،منها 2000 فرصةسيتم تعزيزها وتدعيمها،بالإضافة إلى خلق 1200 فرصة عمل جديدة.

و بإقليم طانطان، وكما سبق للصحراء سكوب أن تناولت الموضوع بتفصيل ممل، فقد تم صرف ما يقارب 30مليون درهما لتمويل 114 مشروعا في إطار البرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لصالح شركات أشخاص تتكون من شخصين أي أن فرص الشغل لا تتجاوز 230. و بمتابعتنا لبعض المشاريع نجد أن جلها يعيش مشاكل بالجملة، كما أن البعض منها تم تفويته للأغيار سواء عبر تنازلات أو كراء.

و الغريب في الأمر هو أن المشرفين بطانطان على هاته المشاريع و مرافقتها يتغنون بكونها تجربة رائدة و نمودجية وجب الاقتداء بها وطنيا. إلا أن عملية حسابية بسيطة ستبين بأن خلق منصب شغل واحد بطانطان يكلف 13 مليون سنتيما و بالحسيمة أقل من ستة ألاف درهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.