العيون:جمعية أفاق تشرع في قافلتها التحسيسية بحقوق ذوي الاعاقة

0

الصحراء سكوب:العيون . حورية فنزاوي

 نظمت جمعية “أريف”، امس الخميس 24 اكتوبر الجاري ،بدار الثقافة ام السعد بالعيون، ندوة افتتاحية لبرنامجها المزمع تطبيقه مستقبلا و المتمثل في “قافلة أفاق للتحسيس بحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة”.

الندوة الافتتاحيةاستهلت بكلمة ترحيبية لرئيسة الجمعية “مريم لحويمد”  تناولت فيها مبادئ الاتفاقية الدولية للاشخاص ذوي الاعاقة و التي تنص على تعزيز وحماية وضمان التمتع الكامل وعلى قدم المساواة بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية من قبل جميع الأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيز احترام كرامتهم المتأصلة ، ومن منطلق الفصل الثامن من الاتفاقية الذي يلزم جميع الاطراف الموقعة على رفع الوعي بحقوق الأشخاص ذوي الاعاقة، تسعى جمعية أريف لإذكاء الوعي الحقوقي لدى فئة الطلاب و التلاميذ باعتبارهم اجيال المستقبل.
و في كلمة له بالمناسبة حث للدكتور”ابراهيم بريه “المنسق الجهوي لوكالة التنمية الاجتماعية  على نشر حق التعليم لهذه الفئة ومناقشة كافة الصعوبات التي تواجهها اسرهم. أما الكاتب العام لجمعية أريف “المحجوب الدوة” فقد لخص فكرة فيلم “أبواب مفتوحة” الذي قامت الجمعية بدعم من لجنة حقوق الانسان بأنتاجه ،حيث يستعرض الفيلم بعض اوجه التمييز و الاقصاء لذوي الاعاقة، هذا الاقصاء الذي تسعى الجمعية لمحاربته عبر استهداف الاجيال الصاعدة في قافلتها التحسيسية التي ستشمل العيون،المرسى،بوجدور،سمارة،و طرفاية و مناطق أخرى في اطار تشاركي بين الجمعية و مجموعة من المدارس و المعاهد.
أغنى الندوة حضور سيدي احمد سالم سعدون عن اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة العيون الذي استعرض تجربة اللجنة في مجال التربية على حقوق الانسان داخل نوادي التربية على المواطنة في المدارس و اصدار دلائل مبسطة للتعريف بحقوق الطفل و الانسان، كما تم اشراك التلاميذ في دورات تكوينية و ورشات من اجل الدفاع عن حقوق الطفل.
الندوة الافتتاحية كانت بدعم من وزارة التنمية الاجتماعية و المساوة و وكالة التنمية الاجتماعية، و كانت من تسيير داداه الموساوي و عرفت نقاشات و تطلعات مهمة لحضور مهتم و واعي بحقوق شريحة ذوي الاعاقة الذين يعانون في صمت و يسعون لوضع بصمتهم امام قوانين و اتفاقيات تبقى غالبا  حبرا على ورق..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.