العيون:ندوة صحفية تسلط الضوء وتفضح خروقات بقسم العمل الاجتماعي .. والجمعيات تنتظر تدخلا من والي الجهة

0

الصحراء سكوب:العيون

لازالت تداعيات الفضيحة المدوية التي فجرتها الجمعيات العاملة بمجال الاعاقة بجهة العيون الساقية الحمراء،بخصوص الاختلالات التي شابت اتفاقية الشراكة الموقعة مع قسم العمل الاجتماعي بولاية العيون المندرجة في اطار برنامج مواكبة الاشخاص في وضعية هشاشة (لازالت) متواصلة

وفي هذا الاطار عقد التحالف الجهوي للجمعيات العاملة في مجال الاعاقة بجهة العيون الساقية الحمراء،مساء يوم امس الخميس 28 نونبر الجاري ،ندوة صحفية بمقر “الجمعية الصحراوية لمساندة المكفوفين وضعاف البصر”لتسليط الضوء على هذه القضية وبسط تفاصيلها امام رجال الاعلام والصحافة .

الندوة استهلت بعرض  ل  ذ”المحجوب الدوة” رئيس التحالف الجهوي للجمعيات العاملة في مجال الاعاقة بجهة العيون الساقية الحمراء بدأه بالتعريف بالمشكل والتذكير بتوصل التحالف بمجموعة من شكايات الجمعيات العاملة بمجال الاعاقة والمسيرة للعديد من المراكز الخاصة بهذه الفئة ،مفادها ان هنالك اختلالات وتزوير طال الشراكة الموقعة مع قسم العمل الاجتماعي.

ثم استعرض “كرونولوجيا” للاحداث  بداية من اتصال قسم العمل الاجتماعي عبر الهاتف بالجمعيات من اجل التوقيع على اتفاقية الشراكة الخاصة بالدعم السنوي الذي تقدمه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،والتي لوحظ ان المبلغ المتضمن بها ينقص عن المبلغ المعتاد التوصل به سنويا ،اضافة لتضمنها عبارة “الشطر الاول من الدعم” ونظرا لاجواء الثقة التي كانت سائدة بين الطرفين وقعت الجمعيات على الشراكة وتوصلت بالمبلغ المحدد بها 

واضاف رئيس التحالف ،انه بعد مرور ستة اشهر كانت المفاجأة كبيرة وصادمة عند استفسارهم عن الشطر الثاني من الدعم  ،حيث كان رد المسؤولين بانه ليس هنالك شطرا ثانيا وان الدعم تم التوصل به كاملا من طرف الجمعيات التي وقعت على اتفاقية الشراكة وبان القانون لايحمي المغفلين  “وهي العبارة التي استفزت اعضاء التحالف” خاصة انها صدرت عن مسؤول حديث التعيين.

وكشف الرئيس انه عند مطالبتهم بنسخة من الشراكة الموقعة وجدوا ان عبارة الشطر الاول التي كانت متضمنة بها قد تم حدفها لتستبدل بعبارة “الدعم الكامل ” ،كما لوحظ ان الاوراق الداخلية للاتفاقية مغيرة وغير موقعة. 

وجاء في العرض ايضا ان الجمعيات راسلت السيد الوالي في الامر ،لكن بعد انقضاء اكثر من ثلاثة اسابيع لم يتلقوا اي رد ، كما لم يتم اتخاذ اي اجراء .

وختم الرئيس  مداخلته بالمطالبة بفتح تحقيق جدي ونزيه مع تمكين الجمعيات المتضررة من الشطر الثاني من الدعم ،وصرف الدعم ايضا للجمعيات التي اقصيت لانها تسير مراكز خاصة بذوي الاعاقة  ومن شان هذا المشكل ان يتسبب في اقفال هذه المراكز وحرمان هذه الفئة من خدمات اساسية تتعلق بصحتها وسلامتها.

واضاف ان الذهاب الى القضاء خيار مطروح بعد الانتهاء من التظلمات الادارية.

وتضمنت الندوة ايضا مداخلات لكل من ” عبد العالي الرقبي”الكاتب العام للتحالف الذي اشار الى ان الثقة كانت دائما متبادلة مع مسؤولي قسم العمل الاجتماعي وان الامر قد يكون ناتج عن خطأ وجب الاعتراف به وتصحيحه ،مضيفا بان الجمعيات العاملة بمجال الاعاقة كانت دائما الاقل دعما والاكثر تفهما  لتبريرات نقص وهزالة الميزانية في غياب معايير وضوابط لمنح هذا الدعم.

-مداخلة ابراهيم الادريسي رئيس الجمعية  الصحراوية لمساندة المكفوفين وضعاف البصر:اكد فيها ان الجمعية لم تستفد من الدعم هذه السنة لاسباب لازال يجهلها ،مضيفا انهم قدموا شكاوى ورسائل احتجاج الى مختلف المسؤولين، كما تسائل عن سر الدعم السخي لجمعيات مقابل اقصاء اخرى رغم تقديمها لخدمات جليلة لفائدة شريحة مصنفة على راس الفئات الهشة،مطالبا بتصنيف الجمعيات واعتماد معايير وضوابط شفافة لمنح الدعم بدل المحاباة والزبونية.

وعقب العرض تم فتح الباب امام تدخلات واسئلة ممثلي وسائل الاعلام الحاضرة لتغطية الحدث ،والتي ركزت على السؤال عن مدى تجاوب السلطات مع الشكايات المقدمة لها وعن الخطوات التي تعنزم الجمعيات سلكها .

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.