تدشين مركب اداري وتنظيم مناورات عسكرية ..اجراءات تدخل جبهة البوليساريو في مواجهة مباشرة مع مجلس الامن

0

الصحراء سكوب:العيون ع.م

 

يرتقب ان يثير تدشين المركب الاداري  وتنظيم المناورات العسكرية  التي اقدمت عليها جبهة البوليساريو في المناطق العازلة خلف الجدار الأمني  الذي تعتبره مناطق محررة،مواجهة جديدة مع المنتظم الدولي ممثلا في الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي ،الذي كان قد اوصى في تقريره الاخير بالابتعاد عن كل ما من شانه تصعيد الاوضاع بالمنطقة .

وتاتي هذه التطورات قبل أيام من عقد مجلس الأمن الدولي جلسة للاستماع لتقرير يقدمه مبعوث الأمم المتحدة حول تطورات العملية السلمية للنزاع 
وقالت جبهة البوليساريو ، إن قواتها أجرت، الأحد، مناورة عسكرية بالقطاع الشمالي في منطقة أمهيريز داخل المنطقة العازلة بالذخيرة الحية بحضور  إبراهيم غالي، وأوضحت أن تنفيذ مثل هذه التمارين القتالية يأتي «بهدف تدريب الوحدات والأفراد على أعمال قتالية قريبة من الواقع، فضلاً عن اختبار الجاهزية القتالية للوحدات ومدى قدرتها على تنفيذ المهام بالدقة المطلوبة».

من جانب اخر قالت مصادر إعلامية ،إن الجبهة تصر على استفزاز المغرب في سيادته من خلال تحريك ميليشياتها المسلحة في المنطقة العازلة التي تخضع لاتفاق ترعاه الأمم المتحدة يقضي بوقف شامل لإطلاق النار.
وكان  مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة ، قد وصف في وقت سابق، تحركات البوليساريو في المناطق العازلة بـ»اليائسة» مما يضعها في مواجهة مع المجتمع الدولي.
كما حذر مجلس الأمن الدولي في قراره 2414 الصادر نهاية أبريل الماضي من اجراء اية تغييرات اوخطوات استفزازية وعبر نهاية 2017 عن قلقه من وجود العناصر العسكرية بالمنطقة العازلة الكركرات، داعياً إياها إلى الانسحاب الفوري حفاظاً على أمن واستقرار المنطقة، ولخفض التوترات الأخيرة بين المغرب والبوليساريو.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي يوم 29  يناير الجاري اجتماعاً يقدم خلاله «هوست كوهلر» المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء، تقريراً حول المائدة المستديرة التي عقدت في جنيف الأسبوع الأول من ديسمبر الماضي، بمشاركة كل من المغرب وجبهة البوليساريو اضافة للجزائر وموريتانيا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.