توقيف انذاري لبرامج تربية وتكوين وتأهيل الأشخاص في وضعية إعاقة في المراكز المتخصصة وتحميل المسؤولية للوزارة

0

الصحراء سكوب:

اصدر تكتل الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة على الصعيد الوطني،بلاغا يعلن فيه عن قرار الجمعيات المعنية بتوقيف البرامج التربوية والتأهيلية للأطفال في وضعية إعاقة
يوم الثلاثاء 18 ماي الجاري،وتحميل المسؤولية لوزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة .

بلاغ

يعلن تكتل الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة على الصعيد الوطني
أن الجمعيات المعنية قررت إغلاق المراكز وتوقيف البرامج التربوية والتأهيلية للأطفال في وضعية إعاقة
يوم الثلاثاء 18 ماي 2021
وتحمل المسؤولية لوزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة .

في إطار تتبع مسار دعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة المندرج في إطار صندوق دعم الحماية والتماسك الاجتماعي، والذي تشرف عليه وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة مع التعاون الوطني، وبعد استنفاذ كل إمكانية للحوار والتواصل مع السيدة وزيرة التضامن، لمعالجة أوضاع 5 ألف عامل وإطار ، تسهر على تربية وتكوين وتأهيل أكثر من 20 ألف طفل في وضعية إعاقة ، والتي تدهورت أوضاعها جراء عدم توصل الجمعيات بالدعم المالي الملتزم به منذ أكثر من 10 أشهر لتأدية الأجور للأطر العاملة ، وأمام عدم إصدار الوزارة لبلاغ إخباري رسمي يطمئن الجمعيات والأطر والأسر المعنية حول توفير السيولة اللازمة للسنتين الماليتين 2020 و 2021 ، والشروع في صرفها .
وبناء على نتائج اللقاء التنسيقي للجمعيات المعنية ليوم الثلاثاء 4 ماي 2021، حيث عبرت الجمعيات عن انشغالها الكبير بما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية للأطر العاملة وانعكاسها على جودة الخدمات المقدمة للأطفال في وضعية إعاقة ، وبعد تسجيل عدم تلقي الجمعيات لأي بلاغ إخباري عن وزارة التضامن ، فإن تكتل الجمعيات يعبر عن قلقه وانشغاله واحتجاجه لمنهجية الوزارة في معالجة الوضع ، ويخبر الرأي العام أن الجمعيات المعنية بصندوق دعم التماسك الاجتماعي قررت التوقيف الإنذاري لبرامج تربية وتكوين وتأهيل الأشخاص في وضعية إعاقة في المراكز المتخصصة وقاعات الدعم والموارد، وذلك يوم الثلاثاء 18 ماي 2021 ، وتجدد مطالبها العاجلة وهي كالتالي :
1. التعجيل بتوفير السيولة المالية للسنتين الماليتين 2020 و 2021 ، وإصدار بلاغ إخباري في الموضوع ؛
2. العمل على الرفع من قيمة الدعم المالي السنوي المرصود لدعم التمدرس لسنة 2021 وجعله يواكب العدد السنوي لتسجيلات الأطفال في وضعية إعاقة ، إذ لا يمكن للجمعيات أن تستمر في تحمل العجز المالي كل سنة ؛
3. تشكيل لجنة مشتركة بين الوزارة والتعاون الوطني والجمعيات لمراجعة المساطر والإجراءات ذات الصلة بتحيين دفتر التحملات.
كما يخبر التسيق الجمعوي، أن ظروف تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة وأوضاع الأطر العاملة تزداد تدهورا جراء التأخر في المعالجة ، وتُحمل الجمعيات المسؤولية الكاملة للسيدة وزيرة التضامن في عدم تواصلها وتفاعلها مع المطالب المشروعة للجمعيات ، وحول ما ستؤول إليه الأوضاع في قادم الأيام.
.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

error: Content is protected !!