جامعة شراع الرمضانية تثير موضوع الفعل المدني في الصحراء

0

الصحراء سكوب: العيون

في إطار أنشطة جامعتها الرمضانية، نظمت جمعية شراع للتنمية مساء امس الإثنين 13 ماي الجاري بمقرها بالعيون، محاضرة بعنوان: الفعل المدني في الصحراء مابين مطمح الاستقلالية و رهان الاستمرارية”تجربة جمعية شراع للتنمية نموذجا”.
تكفل الباحث و عضو المكتب التنفيذي للجمعية محمود عياش بإلقائها بمعية الكاتب محمدسالم بنعبدالفتاح كمسير لهذه الجلسة العلمية الرمضانية.
تطرق المحاضر في قراءته لتجربة شراع المدنية،التي امتدت على مدى عقدين من الزمن، إلى التأصيل للبعد المفاهيمي و التطور التاريخي للظاهرة المدنية كمحطة أولى، ليعرج بعد ذلك على واقع إشتغال الفاعل المدني في الصحراء من خلال تجربة الجمعية موضوع اللقاء، حيث استفاض المحاضر من خلال هذه النقطة في الحديث عن المخاض العسير لميلاد الجمعية و إكراهات و تحديات البداية، و من ثم واقع العمل إبان العشرية الاولى من ظهورها الى حيز الفعل المدني.
في حين تناول في المحور الموالي خيار الاستقلالية الذي راهنت عليه الجمعية منذ لحظة إنطلاقها، و ذلك من خلال أدبياتها المؤسسة و الموجهة، و أيضا من خلال تفاعلها مع محيطها و ما يعتمل فيه من تجاذبات الفاعلين المدنيين و السياسين و المؤسساتيين، ناهيك عن برامج عملها التي تحرت فيها عن اكبر قدر من الاستقلالية بعيدا عن كل الاستقطابات السياسية و القبلية و المدنية.
أما المحور الأخير في هذه المداخلة فركز فيه المتدخل على التراكم الذي حققته جمعية شراع للتنمية خلال عقدين من العطاء و البذل، و ما يطرحه رهان الاستمرارية من تحديات على مستويات العنصر البشري و التمويل المادي و رؤية الجمعية و رسالتها و استراتجية عملها في القادم من الايام.
تجدر الاشارة إلى أن هذا اللقاء حضره جمهور من الفاعليين المدنيين و الاعلاميين و المهتمين بالحقل المدني،الذين أثروا هذه الجلسة المدنية بمداخلاتهم و تساؤلاتهم.
ليختتم المحاضر هذا السمر العلمي بتأكيده على ضرورة حفظ الذاكرة الجماعية للفعل المدني في الصحراء، و ذلك بتدوين هذه التجارب لتكون في متناول الباحثين و المهتمين و الأجيال القادمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.