جماعة طانطان : نفايات في كل مكان و عمال النظافة يتقاضون أجور هزيلة …” الحلقة الثانية “

0

 

الصحراء سكوب:محمد وعلي/الصحفي العجوز

 

إن تتبع مسار المجلس الجماعي لطانطان ليس بالأمر الهين في غياب آليات الحكامة و اختصار مهمة المكتب المسير في تدبير  العمل اليومي الروتيني .

و إذا كانت دورات المجلس هي النافذة الوحيدة التي تمكن من تتبع الشأن العام المحلي، فإن طبيعة القاعة الكبرى بالقصر البلدي التي تحتضن أشغال هذه الدورات تعرف مشكلة جسيمة تتمثل في الصدى الذي يعكسه الجدران  مما يحول مداولات المجلس إلى حوار للطرشان، و بالرغم من تنبيه المجلس مرارا  لهذا المشكل ،فان التجاهل لحاجة في نفس يعقوب يظل سيد الموقف .

 

 لعل أبرز المشاكل التي طفت على السطح  مباشرة بعد تولي الرئيس الحالي لمهامه هو مشكل مستخدمي مصلحة النظافة، حين قررت  الجماعة تعميم عملية جمع النفايات الصلبة على جميع الأحياء و القطع مع العربات المجرورة بالدواب التي كانت تشتغل في شراكة ضمنية مع الساكنة مقابل مبلغ مالي لا يتجاوز خمسة عشر درهما لكل اسرة .

و للإنصاف، فإن  هذه المبادرة  التي اقدم عليها المجلس  ما هي إلا تكملة  لمجهودات المجلس السابق الذي يحسب له تجهيز الجماعة بعدد  مهم من الشاحنات الخاصة بجمع النفايات الصلبة لتنظيم مصلحة النظافة و لو أن عددا منها لم يتم تسليمه إلا مع مجيئ الرئيس الحالي .

بمجرد اتخاد هذا القرار ، برز إلى الوجود مشكل اجتماعي يتمثل في عدد مهم  من  أصحاب العربات الذين يجب تشغيلهم، إلا أن طريقة تشغيلهم كعرضيين بأجر شهري لا يتجاوز 1500 درهما ، بدون   حماية اجتماعية، فلا تعويضات عائلية و لا تغطية صحية و لا تقاعد و لا عطلة سنوية ولا هم يحزنون  وهذا يعني ان هؤلاء سيشتغلون  لدى ساكنة المدينة عبر مجلسها الجماعي بطريقة تثير الشفقة لأن هذا الأجر  لا يكفيهم حتى لإطعام أبنائهم دون التفكير في السكن و الملبس ، و هذا عار على ساكنة طانطان سيذكره التاريخ لأنها مرتاحة لهذا الوضع و لا تساهم في أداء أجور هؤلاء بعدما تخلصت من أداء مبلغ 180 درهما سنويا لكل مسكن دون أن يفرض عليها المجلس أداء رسم النظافة.

في ظل هذا الواقع، من الطبيعي جدا أن تبقى خدمات قسم النظافة دون المستوى، و أن يبقى جزء من النفايات في الازقة والشوارع بل  يتم التخلص منها احيانا بطريقة عشوائية ، لأنه لا يمكن أن نطلب من عامل له أجر  يثير السخرية أن يقوم بعمله بنفس الطريقة التي تعرفها المدن الأخرى حيث تقوم شركات التدبير المفوض  بهذه العملية وتؤدي أجورا مناسبة و تضمن لأجرائها تغطية اجتماعية كاملة.

اما عن مصلحة النظافة، فإنها  قائمة الذات ضمن الهيكلة الإدارية للجماعة و تضم عددا مهما من العمال و المستخدمين، جلهم عبارة عن أشباح أو يشتغلون في مصالح أخرى و يتقاضون تعويضات عن الأعمال الشاقة و الوسخة في الوقت  الذي يقوم آخرون بمهامهم مقابل الفتات.

وعلى هذا الاساس فان المجلس الحالي لم يستطع ايجاد حل لمشكل النظافة و جمع النفايات الصلبة ، فماذا عن المطرح؟

إن ساكنة طانطان ، كانت و لا زالت و ستبقى تعاني من مشكل الروائح الكريهة الناتجة عن الليسيفيا (عصارة الأزبال) في ظل غياب مطرح من الجيل الجديد ، يتوفر على وحدة لمعالجة النفايات الصلبة.

 و إذا كان المسؤولون قد وضعوا الحجر الأساس لإنجاز المطرح المشترك بين الجماعات موازاة مع تأسيس مؤسسة الأمل للتعاون بين الجماعات ، فإن هذا المشروع   جاء نتيجة للاحتجاجات التي عرفتها بعض احياء ، و لم يتم إجراء دراسات كافية لاستباق كل ما من شأنه عرقلة المشروع، إضافة إلى كونه لن يصمد كثيرا مع التحولات التي تعرفها المنطقة من جهة و التطورات التي يعرفها مجال تجميع النفايات و تصنيفها و إعادة تدويرها  و طمرها  حماية للفرشة المائية من التلوث.

و بالرغم من كل هذا فإن المشروع  بنقائصه يعتبر نقطة ضوء في الإقليم.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.