حيرة مواطن

0

الصحراء سكوب:الاستاذ. سعيد توبير

انها لمسخرة تربوية عندما نعدم الأمل في الشباب و نتعلق بالأباء و الأجداد. اذ شواطئ الاصلاح في حياتنا ساكنة، و التي لم تضطرب فيها تيارات الحركة، و لم ترس على موانئها بواخر تحمل دعاة التغيير منذ منتصف القرن الماضي.
لقد استسلم جيلنا زمنا طويلا الى ثقافة القهر و الفقر، و الى ذخيرة من الكلام و الخطب الرنانة، دون ان تنطلق منها مدافع تصيب اهداف الاصلاح و التغيير بلغة شيخ التربويين العرب ” حامد عمار”. فاذا كان منطق صراع الأجيال يقتضي تأهيل الشباب ثقافيا و اقدارهم على الممارسة السياسية الفعالة فإن مبادرة استعادة الشيخ الوثن لتشكل استفزازا لابناء الشعب، و نفس الشىء يصدق علي الاحزاب الأخري التي عمر زعماؤها ردحا من الزمان دونما احساس بتأنيب الضمير الاخلاقي و الفعل السياسي النبيل.
هل يمكن لجيل ما بعد الاستقلال ان يتفهم هموم جيل الرقمنة من حيث انفعالاته و الصعوبات التي تواجهة و تطلعاته ؟ اليس تأبيد القيادات الشائخة في الأحزاب و النقابات سببا في عزوف الشباب عن السياسة.
من جهة أخرى متى يتوقف الاباء عن الكذب؟
لقد وعودونا بالرخاء و النماء و محاربة ” الفساد و الاستبداد” و توفير فرص الشغل و تحقيق 7. في المائة من نسبة النمو. هل تحققت الشعارات الانتخابية؟
فإذن ما هو الحكم الاخلاقي الذي يستحقه الكاذب او حقيقة عدم الوفاء بالعهد ؟؟ مصداقا لقول الله تعالى :لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ﴾ [التوبة.
وعليه فمن يريد اعادة فرض اب نحترمه كشخص وننقده كفاعل عمومي، مارس الديماغوجية و نهب و سلب و اجهز علي كثير من المكتسبات التاريخية للشعب المغربي. فلاداعي للعبث و نحن في اوج ازمة تاريخية غير مسبوقة نحتاج فيها الى ضخ دماء جديدة لها ولاء للمغرب و للوطن و للمؤسسات.
وفي هذا السياق نتذكر مقولة القس سرجيوس احد اقطاب ثورة 1919 الوطنية في مصر على منبر الأزهر الشريف ( اذا كان الانجليز يبقون في مصر لحماية الأقباط، فليمت الأقباط و لتحيا مصر).
و نحن بدورنا كوطنيين جدد سنقول ” اذا كان الأباء او الاوثان التاريخية سواء اكانوا من الاخوان السلفيين او الاسلامويين او شيوعين او اشتراكين او اشباه ليبراليين ان يبقوا ابد الدهر متسلطين، فليرحلوا و ليحيا المغرب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!