دورة حول الآليات الدولية والقوانين المؤطرة لحقوق الاشخاص في وضعية إعاقة من تنظيم CSTDD بطرفاية

0

الصحراء سكوب: بن عبد الفتاح محمد سالم

 احتضن مقر المجلس الاقليمي لطرفاية، صباح اليوم السبت 10 من مارس، دورة تأسيسية حول موضوع “مجال الآليات الدولية المرتبطة بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، وأهم القوانين المغربية المؤطرة لحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة”.

 الدورة المنظمة من طرف مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية، وبتعاون مع المجلس الاقليمي لطرفاية، تأتي في إطار المشروع الذي أطلقه المركز للتكوين في مجال “تقوية قدرات الفاعلين المحليين في مراعاة بعد الاعاقة في البرامج المحلية للتنمية”، والذي يحظى بدعم كل من وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، ووكالة التنمية الاجتماعية.

 مشروع “تقوية قدرات الفاعلين المحليين في مراعاة بعد الاعاقة في البرامج المحلية للتنمية”، بحسب ما أوضح د. مولاي بوبكر الحمداني رئيس مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية، في تصريح لموقع “الصحراء سكوب”، يستهدف الفاعلين المحليين من منتخبين وأطر إدارية بجهة العيون، ويهدف الى نشر الوعي لدى الفاعلين المحليين بأهمية إدماج بعد الاعاقة كأحد الموجهات الأساسية عند صياغة البرامج التنموية واكتسابهم مهارات ومفاهيم وأدوات في مجال الاعاقة يمكن استخدامها أثناء إعداد تلك البرامج، كما يسعى الى تقوية قدرات الفاعلين المحليين من منتخبين وأطر الادارات الجماعية والاقليمية في مجال إدماج بعد الاعاقة في التخطيط، وكذا إذكاء مستوى وعي المنتخبين والعاملين بالجماعات المحلية بمقاربة الإعاقة أثناء وضع البرامج الجهوية للتنمية، بالاضافة الى تزويد الفاعلين المحليين بدلائل تمكن من متابعة تضمين بعد الإعاقة ضمن المخططات والبرامج والمشاريع وأثناء إعداد الميزانيات، يوضح رئيس المركز.

 الدورة الأولى التي استفاد منها العديد من الفاعلين المحليين من بينهم أطر إدارية ومنتخبون وكذا نشطاء المجتمع المدني، تأتي ضمن “تقوية قدرات الفاعلين المحليين في مراعاة بعد الاعاقة في البرامج المحلية للتنمية”، استهلت بكلمة افتتاحية قدمها رئيس مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية، أوضح فيها السياق العام الذي يأتي فيه تنظيم دورة “مجال الآليات الدولية المرتبطة بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، وأهم القوانين المغربية المؤطرة لحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة”.

 ليقدم مؤطر الدورة د.حسن الليلي الخبير في مجال التخطيط الاستراتيجي المحلي، والاستاذ الجامعي بكلية الحقوق بجامعة ابن زهر بأكادير، خلال مداخلته مدخلا أكاديميا تطرق من خلاله الى مجموعة من المفاهيم القانونية والاجتماعية المرتبطة بالموضوع، قبل ان يشرف على تأطير ورشتين تدريبيتين لصالح المستفيدين من الدورة :

  – الورشة الأولى : مدخل نظري حول الاعاقة.

  – الورشة الثانية : مدخل موجز الى الاتفاقيات الدولية والقوانين المغربية المؤطرة لحقوق الاشخاص في وضعية إعاقة.

 وشهدت الورشتين نقاشا مستفيضا حول العديد من المحاور المرتبطة بموضوع الدورة، شارك خلاله المستفيدون من التكوين.

 ويأتي مشروع “تقوية قدرات الفاعلين المحليين في مراعاة بعد الاعاقة في البرامج المحلية للتنمية”، يوضح د. يوضح مولاي بوبكر الحمداني،  ضمن خطة مركز مركز التفكير الاستراتيجي للانفتاح على مختلف اقاليم جهة العيون الساقية الحمراء، وكذا تنويع الفئات المستهدفة، في اطار استراتيجية للعمل التي ستتضمن تنظيم أنشطة خارج مدينة العيون.

 وبالاضافة الى دورة التأسيسية المنظمة اليوم السبت 10 من مارس حول “مجال الآليات الدولية المرتبطة بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، وأهم القوانين المغربية المرطرة لحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة”، يعمل المشروع المنظم من طرف مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية، على تنظيم حملات وقوافل تحسيسية بالجهة حول أهمية استحضار بعد الاعاقة أثناء التحضير وانجاز المشاريع العمومية، عن طريق إنجاز مجموعة من الفعاليات الدرجة ضمن برنامجه للأشهر القادمة :

  – دورة تدريبة في “تقوية قدرات الفاعلين المحليين في تقوية قدرات الفاعلين المحليين في مجال إدماج مقاربة الاعاقة في التخطيط”، بتاريخ 17 مارس 2018.

 – دورة تدريبية في “التحسيس ونشر الوعي بأهمية دمج الاعاقة كأحد الموجهات الأساسية عند صياغة البرامج الجهوية للتنمية”، بتاريخ يونيو 2018.

  – إصدار الدلائل في مجال الاعاقة “طول مدة المشروع”.

– حفل ختام لتوزيع الشواهد التقديرية للفاعلين المحليين عند اختتام المشروع.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!