كلميم .. تقديم محاور و مرتكزات المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للفترة 2019-2023

0

الصحراء سكوب: محمد وحي كلميم

تم اليوم الخميس 03 يناير 2019 بمدينة كلميم تقديم محاور ومرتكزات المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للفترة 2019-2023 بحضور عمال أقاليم جهة كلميم وادنون والمنتخبين والمصالح الادارية الجهوية وفعاليات المجتمع المدني .

وتروم هذه  المرحلة  ، التي قدم محاورها الوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية محمد الدردوري ، الى تحصين مكتسبات المرحلتين  السابقتين 2005-2011 و2012-2018 من خلال إعادة تركيز برامج المبادرة على النهوض بالرأسمال البشري والعناية بالأجيال الصاعدة ودعم الفئات في وضعية هشاشة وذلك من خلال الاعتماد على منهجية مبنية على حكامة مبدعة تهدف الى تحقيق مزيد من الانسجام والفعالية.

وترتكز هذه المرحلة ،التي تتوخى صيانة الكرامة وتحسين ظروف العيش تماشيا مع الدينامية التي خلقتها المبادرة منذ 205 وبناء المستقبل من خلال تذليل المعيقات الاساسية للتنمية البشرية طيلة مراحل الحياة على اربعة برامج ، تهم تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الاساسية بالمجالات الترابية الاقل تجهيزا ومواكبة الاشخاص في وضعية هشاشة وتحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب والدفع بالرأسمال  للأجيال الصاعدة .

واستعرض  الوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية  خلال هذا اللقاء نمط الحكامة الجديد الذي ستعتمده المبادرة في  نسختها الثالثة خاصة منها الادوار المنوطة بالهيئات الجهوية والاقليمية والمحلية والمتمثلة في التخطيط وتفعيل البرامج  مبرزا  أهمية التشبيك كمقاربة جديدة في العمل خلال هذه المرحلة تروم تنظيم النسيج الجمعوي في إطار شبكات متخصصة للرفع من وقع  برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

و أشار والي جهة كلميم واد نون عامل اقليم كلميم محمد الناجم أبهاي في كلمة بالمناسبة الى أن هذا اللقاء ” نتوخى منه تحقيق نتائج ايجابية يعم خيرها في المستقبل القريب والبعيد على كافة ساكنة الجهة وخاصة الفئات الهشة المستهدفة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية “.

 وأبرز حجم المسؤولية الملقاة على الجميع في مواصلة العمل الجاد والمشاركة الفاعلة من اجل تحقيق الاهداف المرجوة  لفائدة هذه الشريحة “التي تعتبر أمانة في أعناقنا “.

مداخلات مختلف الفاعلين المشاركين في هذا اللقاء  ركزت على وجود خصاص “مهول” على مستوى البنيات التحتية بسيدي افني رغم المجهودات المبذولة في هذا المجال وغياب الإلتقائية بين البرامج  وهو ما أثر على أداء المبادرة ، وافتقار التعاونيات للمقرات .

ودعا  المتدخلون  بهذه المناسبة الى ايلاء اهمية خاصة لدوي الاحتياجات الخاصة وتمكين اطفال الوسط القروي  من الاستفادة من المخيمات الصيفية وتحسين الدخل لفائدة النساء القرويات  وايجاد حل لمشكل التسويق واعطاء اهمية لعمليتي التأطير والتكوين واشراك الشباب في وضع برامج في مجموعة من السلاسل الانتاجية لخلف فرص للشغل .

 كما أكدوا على  ضرورة إعداد بنك للمشاريع الناجحة واعداد دليل للجمعيات لتسهيل المساطر وتوحيدها  والاستمرار في عملية تأهيل المؤسسات التعليمية ودور الشباب ومواصلة دعم الانشطة الثقافية والرياضية الكبرى .

وتجدر الاشارة الى أن رجال السلطة الذين ستناط بهم رئاسة اللجن المحلية للتنمية البشرية في المرحلة المقبلة قد عقدوا لقاء موازيا مع فريق المنسقية الوطنية للتنمية البشرية ورؤساء اقسام العمل الاجتماعي بأقاليم الجهة بهدف التعرف على التركيبة الجديدة للجن المحلية والادوار المنوطة بها وكيفية انجاز التشخيصات وتفعيل برنامج التعليم الاولي الذي سيعتبر اول مكون من مكونات برامج هذه المرحلة سيتم إطلاقه.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.