كندا ..اعلان دعائي تجاري يثير نقاشا واسعا بين المغاربة على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي

0

الصحراء سكوب:

استنكر مغاربة مقيمين بكندا بشدة المنشور الدعائي التجاري لمجموعة غنائية الذي يسيء إلى المغاربة المعلن عنه يوم 21 شتنبر الجاري على صفحة مواقع التواصل الاجتماعي من قبل أحد المواطنين المغاربة في مونتريال بكندا حيث اعتبروه مسيئا لجميع المغاربة .
ويشير هذا المنشور الدعائي إلى خدمات الشركة منها، الدقة المراكشية، عبيدات الرمى، جلسة أتاي لكل الأذواق، وخدمة لعبيد للاستقبال التي أثارت غضب وسخط شريحة كبيرة من رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.
وأكدوا عبر هذه الوسائل أن صاحب المنشور الدعائي ” بوشعياب لا رتيست” يقدم لجمهوره خدمة لعبيد للاستقبال التي أصبحت غير مقبولة في جميع المجتمعات لما فيها من انتهاك صريح لحقوق الإنسان وامتهان الكرامة الانسانية.
وأشاروا إلى أن تصرف صاحب المنشور غير مسؤول وغير مقبول ويمكن أن يؤدي إلى متابعة أمام القضاء الكندي في حالة رفع دعوى قضائية من طرف سيدة من رواد التواصل الاجتماعي التي تعرضت للسب والقذف، مؤكدين أن هذا السلوك الغريب المشين لا يمت إلى التمدن بصلة ويتعارض مع الدستور الكندي وحقوق الإنسان .
وطالبوا من صاحب المنشور الدعائي بسحبه فورا من مواقع وسائل التواصل وتقديم اعتذار لجميع المغاربة بشكل صريح وعلني .
وقد أثار هذا المنشور نقاشا على مستوى ردود الفعل ذهبت بالبعض الى حد اطلاق عبارات السب والقدف تجاه بعض التعليقات علما ان هذا الاسلوب عبر مواقع التواصل الاجتماعي/ فيسبوك/ يعد جريمة يعاقب عليها القانون الجنائي المغربي .
وللإشارة، فإن العبودية أو الرق ّ مصطلح يشير إلى حالة امتلاك إنسان لإنسان آخر، ويطلق على المالك مسمّى السَّيِّد وعلى المملوك مسمّى العَبْد أو الرقيق.
وكان الرقيق يباعون في أسواق النخاسة أو يشترون في تجارة الرقيق بعد اختطافهم من مواطنهم أو بعد أسرهم في الحروب والغزوات.
وقد وجدت العبودية في ثقافات عديدة من بداية الحضارات وكانت قانونية في المجتمعات ولكن أصبحت الآن غير قانونية وآخر دولة تم إلغاء العبودية فيها هي موريتانيا عام 1981م , ومع ذلك هناك أكثر من 40.3 مليون شخص في جميع أنحاء العالم معرضين لشكل من أشكال العبودية الحديثة وأكثرهم انتشاراً عبودية الديون والخدمة في المنازل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!