لقاء تقاسمي للمشاريع المجتمعية المتوجة في إطار برنامج “المواطنة الفاعلة” بأكاديمية جهة كلميم واد نون

0

الصحراء سكوب:كلميم

نظم اليوم الجمعة بمدينة كلميم لقاء تقاسمي للمشاريع المجتمعية المتوجة في إطار برنامج المواطنة الفاعلة للموسمين 2019-2020 و2020-2021.
ويدير برنامج “المواطنة الفاعلة” على الصعيد العالمي، المجلس الثقافي البريطاني ويتم تمويله وتنفيذه بشراكة مع مجموعة من منظمات المجتمع المدني الدولية والوطنية والمحلية، و يهدف إلى تعزيز التنمية والمسؤولية الاجتماعية، وتشجيع قادة المجتمع المحلي على التطوع مع المنظمات الشريكة في مناطقهم والتفاعل مع مشاركين آخرين لتحقيق تغيير ايجابي في المجتمع.
واستعرض مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لكلميم واد نون في كلمة القيت نيابة عنه مزايا تفعيل هذا البرنامج بالعديد من المؤسسات التعليمية المتمثلة أساسا في المساهمة في بناء الفرد والمجتمع والارتقاء بالحياة المدرسية وبناء شخصية المتعلم،.
وابرز أن الانخراط في تنزيل مضامين هذا البرنامج يأتي في سياق سعي الأكاديمية المتواصل للارتقاء بجودة التربية والتكوين وأجرأة مشاريع القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، لاسيما المشروع العاشر الخاص بالارتقاء بالحياة المدرسية.


وعبر بالمناسبة عن اعتزازه بنجاح البرنامج عل صعيد أكاديمية جهة كلميم واد نون الذي تؤكده الحصيلة المحققة على مستوى عدد الميسرات والميسرين المستفيدين من التكوينات وكذا عدد المشاريع المجتمعية التي تمت بلورتها داخل وخارج المؤسسات التعليمية بالجهة.
من جهتها، عبرت ممثلة المجلس الثقافي البريطاني، السيدة غزلان العشير، مديرة برنامج “المواطنة الفاعلة” بالمغرب عن سعادتها لحضور هذا اللقاء التقاسمي لتتويج المشاريع المجتمعية المنجزة على صعيد جهة كلميم واد نون بشراكة مع الأكاديمية الجهوية وجمعية الجسور الجديدة، ضمن البرنامج العالمي “مواطنون فاعلون” الذي يهدف إلى تعزيز الحوار بين الثقافات والقيادة والتنمية الاجتماعية التي يقودها المجتمع المحلي من خلال عملية التطوع والمشاركة المدنية في أكثر من 70 دولة عبر العالم منذ انطلاق البرنامج سنة 2009 في العديد من البلدان.
وسجلت أن مجموعة من الشركاء تمكنوا بفضل هذا البرنامج، الذي انطلق في المغرب سنة 2012، من تحسين معارفهم وإنشاء شبكات جديدة ساهمت في تعزيز علاقاتهم المجتمعية وحصولهم على التمويل اللازم.
وأبرزت مديرة البرنامج أن هذا اللقاء التقاسمي يأتي من أجل استعراض مجموعة من المشاريع المجتمعية التي تعتبر مبادرات تطوعية يعمل المشاركون والمشاركات في برنامج “مواطنون فاعلون” على تصميمها وتنفيذها بأنفسهم لدعم التنمية الاجتماعية والتماسك المجتمعي والتنمية المحلية.


وأشارت إلى أن هذا اللقاء يشكل فرصة لالتقاء كافة الفاعلين والشركاء في البرنامج عبر الجهة والتنويه بالمجهودات المبذولة من قبل الجميع من أجل تطوير ومواكبة البرنامج ليشمل جميع شرائح المجتمع المحلي .
و بدوره، أبرز ممثل جمعية “الجسور الجديدة” عمر هباز المنسق الجهوي للبرنامج، أن دور الجمعية في هذا البرنامج هو تنفيذ وتتبع أجرأة البرنامج على مستوى المؤسسات التعليمية بالجهة.
وذكر بالمناسبة بالحصيلة المحققة على صعيد جهة كلميم واد نون، المتمثلة أساسا في تنظيم البرنامج لدورات تدريبية لبناء مهارات وكفاءات 42 ميسرا وميسرة من خلفيات مختلفة قادرين على ملاءمة استخدام حقيبة المادة التدريبية في برنامج “مواطنون فاعلون” داخل شبكاتهم وبمشاركة أزيد من 450 مشاركة ومشاركا في أفق خلق تغيير إيجابي داخل مجتمعاتهم، حيث تمكنوا من بلورة 11 مشروعا مجتمعيا تناولت مواضيع مختلفة تتعلق بالشباب والبيئة والمقاولة الاجتماعية والإدماج الاجتماعي والتربية على المواطنة، وكذا الشق التعليمي، الشيء الذي حقق منافع داخل مجتمعاتهم المحلية الموزعة على جهة كلميم واد نون.
واضاف أن مشاريع إضافية توجد قيد الدراسة وستتم المصادقة عليها قريبا في حال استيفائها للشروط المطلوبة.
وذكر المنسق الجهوي بالوقع الإيجابي للبرنامج على الحياة المدرسية من خلال مساهمته في إحياء التربية على المواطنة والسلوكات الإيجابية والتربية على قيم التربية البيئية والتربية التطوعية، وكذا تكوين شخصية المتعلمين والرفع من قدراتهم، فضلا عن مساهمته في انفتاح المدرسة على محيطها من خلال خلق العديد من الشراكات بين المؤسسات التعليمية وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ وجمعيات المجتمع المدني والمجالس المنتخبة.
وتم بالموازاة مع هذا اللقاء التقاسمي الذي تم خلاله عرض وتقديم 15 مشروعا مجتمعيا من قبل التلميذات والتلاميذ المشاركين تنظيم رواق المشاريع وتوزيع شواهد تقديرية وتذكارات البرنامج على الفرق المشاركة، كما تم تتويج التلميذة مينة أومليل بمجموعة مدارس ابن طفيل بمديرية كلميم الفائزة بالجائزة الأولى للمهرجان الوطني لفن الخطابة، فئة اللغة الأمازيغية، المنظم بأكاديمية جهة بني ملال خنيفرة، وفريق ثانوية تيوغزة الإعدادية بمديرية سيدي إفني الذي احتل المرتبة الأولى على الصعيد الوطني والفائز بالجائزة الكبرى الخاصة بفرق مستوى الإعدادي والثانوي لسنة 2021، فضلا عن توقيع مذكرة تفاهم بين المركز الثقافي البريطاني والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

error: Content is protected !!