موريتان:حمى التنقيب عن الذهب تجتاح الجميع فهل يتكرر ماحدث بكاليفورنيا1848؟

0

الصحراء سكوب:وكالات

موسم الهجرة إلى الشمال هكذا طاب للبعض أن يسميه ، إنها “حمى” الذهب التي بدأت في كاليفورنيا في  يناير 1848 مع اكتشاف جيمس مارشال الذهب في بعض مجاري الأنهار في كاليفورنيا، لكن هذه المرة وصلت إلى موريتانيا.

تماما كما حدث في كاليفورنيا آنذاك، فما أن أُعلن عن اكتشاف شاب في منتصف مارس الماضي لكميات من الذهب قُدرت حينها بما يقارب 2 كلغ من المعدن الثمين في منطقة إنشيىرى شمال موريتانيا، حتى انتشر الخبر على نطاق واسع في الصحافة ووسائط التواصل الاجتماعي وأدى لحدوث فورة في الهجرة إلى هضبة “الدواس” على بعد أكثر من 200 كيلومتر شمال نواكشوط ، حيث استقل آلاف الموريتانيين بمختلف شرائحهم و أعمارهم السيارات العابرة للصحراء ميممين وجوههم شطر الثراء الموعود ومصطحبين معهم أجهزة الكشف الخفيفة عن المعدن طمعا في الحصول على ثروة سريعة.

وقد بلغ حتى مساء امس الاثنين عدد المسجلين على لوائح الراغبين في الحصول على ترخيص للتنقيب الفردي عن الذهب أكثر من 16 ألف، فيما بلغت المساحة التي سيشملها الترخيص 1792 كلم2، في منطقة ترجيت بولاية إنشيري شمالي موريتانيا.

 

فيما انتشرت على نطاق واسع صور لقطع ذهبية متفاوتة الحجم لمن حظوا بالحصول خلال تنقيب غير مرخص على كميات من العدن النفيس.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!