“موسم طانطان..حاضن لثقافة الرحل عبر العالم ” شعار  الدورة ال 15  لهذه التظاهرة العالمية

0

محمد وعلي / طانطان

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تنظم مؤسسة الموكار، موسم طانطان، في دورته ال15 ، مابين  14 و 19 يونيو 2019.

وتشكل  هذه  التظاهرة  التي تم إحياؤها  سنة 2004  ، مناسبة  للتعريف بالموروث الحضاري و الثقافي لآهل الصحراء  وكذا تكريس أشكال التعبير الشفهية والتقليدية مثل العبارات والتقاليد الشفهية والموسيقى والرقص والطقوس والميثولوجيا والمعارف والممارسات ذات الصلة بالطبيعة والكون والمهارات المرتبطة بالممارسات الحرفية التقليدية بالإضافة للمجالات الثقافية.

ويعتبر هذا  الموسم  ،  الذي تم تصنيفه  سنة 2005 من قبل منظمة اليونيسكو ضمن “روائع التراث الشفهي الغير مادي للإنسانية”، والمسجل سنة 2008 بالقائمة التمثيلية للتراث الثقافي الغير مادي للإنسانية ، إرثا تاريخيا، حيث يتم من خلال العديد من فقراته استحضار  بعضا من عادات وتقاليد البدو الرحل، ويقدمون لضيوفهم من الزوار وجها آخر للصحراء، غني بالموروث الحضاري والثقافي، كما يقدم الموسم صورة عن الإنسان الصحراوي الذي يسكن منطقة راكمت موروثا حضاريا يصنف اليوم إرثا عالميا.

وقد   اختار المنظمون  ،  الجمهورية  الإسلامية الموريطانية، ضيف شرف  هذه الدورة  التي تنظم هذه السنة تحت شعار “موسم طانطان..حاضن لثقافة الرحل عبر العالم  ” وذلك  بالنظر الى متانة العلاقات الثنائية المبنية على روابط تاريخية توحد الشعبين المغربي والموريطاني، وكذا للإرادة الحازمة للمغرب في تطوير علاقات التعاون بين البلدين، وعلى وجود تشابه ثقافي وحضاري يربط المملكة المغربية وهذه الدولة الافريقية .
وكعادتها  ستشارك الإمارات العربية المتحدة، في فعاليات هذه الدورة، وذلك من خلال جناح تشرف عليه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، بتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات الرسمية المعنية بالمحافظة على التراث الثقافي .
وللاشارة  فقد بدأت  مشاركة الإمارات العربية المتحدة، في  هذه  التظاهرة العالمية  منذ سنة 2014 كضيف شرف، ثم أصبحت بعد ذلك شريكاً دائماً في تنظيمه، لكون المهرجان يحمل إرثاً ثقافياً أصيلاً مشتركاً بين سكان الصحراء المغربية والخليج العربي.

ويتضمن برنامج هذه الدورة العديد من الأنشطة  التراثية والرياضية والفنية والسوسيو-اقتصادية  فضلا  عن تنظيم  ندوات فكرية، وسهرات فنية ، وكرنفال استعراضي تشارك فيه فرق محلية وطنية ودولية، ومعرض للصور تؤرخ لموسم طانطان، ، وسيحتضن ساحة السلم والتسامح  خيام موضوعاتية، وعروض  في فن الفروسية  وسباقات الإبل و جلسات شعرية.
ويمثل موسم طانطان، الذي يعد من بين التظاهرات الثقافية الأكثر شهرة بالمغرب، شاهدا حيا على صون وتعزيز التراث غير المادي ومخلدا لتقليد عريق ومعززا للارتباط العميق للأقاليم الجنوبية للمملكة، بأصولها وعاداتها وشهادة حية على الثقافات الشفهية والفنية الصحراوية وفضاء للتنوع الخلاق في النماء والتطور

وتجدر الاشارة  الى ان الاحتفال بموسم طانطان يعود الى  سنة 1963 تحت اسم  موسم الولي الصالح الشيخ محمد الأغضف  ،  حيث كان فضاءا للتلاقي بين قبائل البدو الرحل  للاحتفال بسباق الهجن وتجارة القوافل .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.