هل تسير النخب بطانطان نحو الهاوية ؟.. من سيدي قاسم إلى طانطان / الحلقة الاولى   

0

محمد وعلي

يعرف إقليم طانطان منذ مدة ليست بالوجيزة حالة من الجمود السياسي و الحقوقي مع ظهور مناضلين من طينة جديدة تتميز بالسطحية و الشعبوية و الاندفاعية، إذ أصبحت أقلام المدينة التي عرف عنها الغوص في عمق  المشاكل الحقيقية تتوارى إلى الوراء، تاركة الساحة لأشخاص ينعتون بأشباه الأميين و الرويبضات و قناصي الفرص.

 ففي المجال السياسي ّذهب فطاحلة اليسار الذين عرف عنهم الوقوف في وجه رموز الفساد و الاستبداد و بقيت شظايا من يتلذذون و هم يقتاتون من فتات الفكر التقدمي ، و حقوقيا انبرى جيل مؤسسي فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تاركا المجال لأشخاص ينشطون في كل المجالات من الجمعوي التنموي و السياسي اليميني الانتهازي إلى الحقوقي النفعي مرورا بالتدوين في مواقع التواصل الاجتماعي و انتحال الصفة الإعلامية ، وصولا إلى التطبيل للمسؤول الترابي طمعا في فتات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

في ظل هذا الواقع الذي لا ينبئ بالخير، عرفت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية منعطفا خطيرا مع قدوم العامل الحالي منذ سنتين ونيف، حيث تم تجاهل شبه تام لمشاريع جمعيات المجتمع المدني المدرة للدخل و التوجه نحو شركات الأشخاص التي رأى فيها المسؤول الترابي وسيلة لإسكات تنسيقيات المعطلين التي تناسلت  كالفطر ، و أصبحت تشكل عبئا على باشا  المدينة الذي يبدو أنه يجيد السفسطة بامتياز، و الاسهاب في الحديث عن ماضيه “المنمق” بعاصمة سوس صحبة وزير المالية السابق لما كان واليا على جهة سوس ماسة

لم تكد تمر مدة قصيرة على تواجد العامل بطانطان قادما من سيدي قاسم، حتى عاد أحد أبناء المدينة الذي تولى مع بداية العشرية الأولى من هذا القرن  مسؤولية دار المبادرة في صيغتها الأولى المدعومة من طرف منظمة الأمم المتحدة للتنمية ، و الذي لا زال مستخدما بجماعة طانطان بعدما انتقل إليها من العيون ، و هو الذي يتم الحديث عنه  بأنه حصل على شواهد جامعية رفيعة و صار أستاذا جامعيا في نفس الوقت الذي استأثر بصفقات عبر شركة باسم شخصية مقربة منه للقيام بدراسات و إنجاز مخططات لفائدة جماعات يتحكم فيها حزب نبيل بنعبد الله بإقليم سيدي قاسم في نفس الوقت الذي كان فيه العامل الحالي لطانطان كاتبا عاما هناك.

و خلال إحدى دورات اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية فوجئ المتتبعون بأن القسم الاجتماعي لعمالة إقليم طانطان الذي يشرف على ملفات التنمية البشرية قد قام بإعداد عشرات الملفات جميعها لشركات تم احداثها في نفس الفترة  ، يسيرها أشخاص جلهم “حقوقيون” و “فيسبوكيون” و “مقربون من الباشا” قاسمهم المشترك هو الانتماء  لتنسيقية معروفة ، ودراسات هذه الملفات أنجزها مكتب للدراسات يتولى الحديث باسمه ابن المدينة العائد من سيدي قاسم، كما أن هاته الملفات التي يتبناها القسم الاجتماعي أعدت بشكل محكم باشوية طانطان ، و  هو موضوع سنتطرق إليه في الحلقة القادمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!