الطريق المعبد إلى الموت

0

الصحراء سكوب:حمنة محمد احمد

 

يبدو على أن واقع الأمر ينتقل من سيئ إلى أسوء في الصحراء، خصوصا عندما يتعلق الأمر بتلك الطريق الوطنية الرابطة بين الداخلة ، بوجدور ثم العيون. بحيث يزداد الأمر سوءا و تعقيدا عندما تعلم على أن خيرات هاته المدن كفيلة ببناء طريق سيار من الألماس أو على الأقل طريق مزدوج من الذهب، فقد سمعنا مرارا و تكرار على انه سوف يتم الشروع في ذلك في وقت قريب لكن يبقى ذلك مجرد حبر على ورق و كلام من دون أفعال، لكن و للأسف الشديد و بسبب الصمت الذي يغطي أفواه المسئولين بصفة عامة و المنتخبين بصفة خاصة بالإضافة إلى الحاضر الغائب هيئات المجتمع المدني التي تحضر فقط في الولائم و اخذ الهبات و تغيب عن الهدف الذي أسست من أجله أصلا.   و ذلك لغاية في نفس يعقوب أصبحت واضحة للعلن هي أن همهم الوحيد هو استنزاف خيرات الصحراء بكل ما اوتو من قوة و بديهة و سرعة ، فالصحراء نظرا لسكوت المنتخبين و المجتمع المدني لا الساكنة نجدها كأنها قارب مكسور كل من يستطيع أن يغرف و يهرب لمدن الشمال لكي يستقر في مثواه الأخير يفعل ذلك من دون حسيب و لا رقيب سواء من قريب أو بعيد و كأنما هي أموال ورثها أب عن جد و أصبحت حق مكتسب بقوة القانون.

فالخيط الناظم بين هاته و تلك هو تبذير المال العام في غير مكانه، و خير دليل على ذلك رداءة و ضيق الطريق.  بحيث نجد على أن تنين الموت يلتهم كل يوم ضحايا جدد بدون تمييز في السن سواء كانوا شيبا أو شباب، لان ذنبهم الوحيد  هو أنهم ليست لديهم القدرة للركوب في طائرة مريحة بثمن مرتفع يقدر على القيام بها فقط المسئولين و المنتخبين ، فهؤلاء الساكنة هم الادرى بمخاطر هاته الطريق المعبد أساسا للموت لا للمواصلات بحيث أنه يكاد يكفي للسيارتين متقابلتين، أما الطامة الكبرى هي عندما تواجهك شاحنة من الحجم الكبير فيستوجب عليك هبوط اضطراري عن الطريق لكي لا تصدمك، و الأخطر من ذلك هو عندما تنزل عن الطريق فيجب عليك اخذ كل الحيطة و الحظر لأن الطريق المغشوش دائما تكون حافته اشد قوة من السيف اليماني الذي يضرب به المثل في قطع كل شيء ولو كان الحديد، فما بالك بعجلات مطاطية.      و الوضعية الحالية تبين و توضح ذلك للعيان و لا تحتاج مختصين أو لجنة لكي تكشف الغش المستعمل في بناء هاته الطريق، فقط عند هبوب زخات مطرية و ليست أمطار تدوم ساعات و ساعات أو أيام يتضح للكل الغش الدفين الذي لا يستطيعون أن يخفوه، فقوة الطبيعة دائما تقهر الإنسان رغم التطور الذي وصل إليه.

فيجب على أصحاب القرار أن يعلموا على أن صبر أيوب قد نفذ تماما مع كتابة هاته الأسطر، فأهل الصحراء لم يرضوا قط أن يعيشوا بذل. فأحسن ما يقال في هذا الصدد قول المتنبي:

كَفى بِكَ داءً أَن تَرى المَوتَ شافِيا                  وَحَسبُ المَنايا أَن يَكُنَّ أَمانِيا

تَمَنَّيتَها لَمّا تَمَنَّيتَ أَن تَرى                          صَديقاً فَأَعيا أَو عَدُوّاً مُداجِيا

إِذا كُنتَ تَرضى أَن تَعيشَ بِذِلَّةٍ                               فَلا تَستَعِدَّنَّ الحُسامَ اليَمانِيا

وَلا تَستَطيلَنَّ الرِماحَ لِغارَةٍ                          وَلا تَستَجيدَنَّ العِتاقَ المَذاكِيا

فَما يَنفَعُ الأُسدَ الحَياءُ مِنَ الطَوى                   وَلا تُتَّقى حَتّى تَكونَ ضَوارِيا

كما قال أيمن_العتوم “وإن الموت في معركة الخلاص ليأتي مرّة واحدة، ولكنّه في عيشة الذلّ هذه يأتي في اليوم ألف مرّة”..!!

و يضاف إلى ذلك قول جمال عبد الناصر : ثمن الكرامة و الحرية فادح ، لكن ثمن الذل أفدح. فكل شيء يمكن الصبر عليه إلا الذل و المهانة لا يمكن تحملهما.

فإلى متى سيظل الوضع على ما هو عليه، أم أن أرواح أهل الصحراء لا تساوي جناح بعوضة عند أصحاب القرار الذين راكمو أموال طائلة تضاهي مال قارون أو تتجاوزه في أغلب الأحيان و ذلك من خيرات هاته ” المنطقة الجغرافية الغنية أرضها، الفقيرة ساكنتها ” .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

error: Content is protected !!