النص الخلدوني وكورونا “محمد الاغظف بوية”

0

الصحراء سكوب: محمد الاغظف بوية.

البداية مع ابن خلدون مؤرخ العرب الذي يعيش معنا رغم الفارق الزمني بين حياته الجسدية وعصرنا الحالي. جدة العبارات الخلدونية تكمن في عمق دلالتها ومحاولة استرضاء زمن الخير والامن والاستقرار على حساب نقدم ونقمته على الفساد والفتن والحروب. وما خراب الامم الا لأسباب إنسانية محضة

يقول ابن خلدون: ” واما الموتان فلها أسباب من كثرة الفتن لاحتلال الدولة، فيكثر الهرج او وقوع الوباء «. والمقصود بالموتان مرض معد ينتشر بسرعة . فهو اذن وباء يضرب بقوة دون رحمة. ولكن كيف شخص ابن خلدون اسباب هذه الظاهرة او بروز الظواهر الوبائية المخيفة ؟  

لا يخفى مفكرنا الامجد ان ضعف الدولة يغري المرض بالظهور. فهو اي الوباء ينتظر اختلال التوازن داخل الدولة باحثا عن مكان ملائم للبقاء بعيدا عن سلطة التنظيم والمراقبة

الاصل في اختلال التوازن ظهور الفساد وكلما امتد الفساد الا وضاعت الدولة وسقطت بين براثين الجهل وعصفت بها المحن وتدنى مستوى اهلها وغلبة السفلة

حديث ابن خلدون او جدية عبارته تدل بقينا ان هذا الشيخ المعلم التاريخي لم يكن عالما عاديا بل مجتهدا جمع بين أصول الديانة وعلوم العصر بما فيها علم المستقبليات.  

ابن خلدون عاش في سوريا وصحب اهل اليمن وأمسى مع اهالي ليبيا وجالس اهل العراق. ليمر بمصر والسعودية. انتقل من زمنه الى الزمن الان. ليحرك المسكوت ويظهر ما كان خفيا

اخرج الى الوجود اسباب انهيار الدول وسقوط الامم، فالحرب في نظره ” إرادة انتقام بعض البشر من بعض “. ينتقم الانسان من اخيه وكل انتقام يتحول الى حرب أهلية ونتيجتها تنتهي بانهيار المجتمع ودماره ويكثر الظلم الذي يصفه ابن خلدون بالمؤذن بخراب العمران “. الدولة في نظر عالم الاجتماع قوة ضامنة للاستقرار متجهة نحو تقوية نفوذها بالعدل والاصلاح وخلق المساواة والعدل. لكن قد تصاب بالوهن ان تركت القارب يغرق. فالظلم بداية خراب المجتمع وانتشار الامراض يخيف الناس ويستهوي كل من يرغب في تخريب المجتمع. فالسلطة لا تضعف الا بالظلم وفقدان الصحة الجيدة. 

لكن ابن خلدون يدافع عن فكرة محورية تتجلى في أهمية وجود شعوب واعية ومتحضرة ومدنية، فكل ما كان اهتمام الناس بالعلم والمعرفة كلما تقلص الظلم. 

فيروس كورونا يقودنا نحو اعادة قراءة النصوص الخلدونية وايجاد حلول من ذاكرة مازالت حية، ذاكرة عنوانها مقدمة ابن خلدون. 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!