بيان المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي لجهة كلميم بشأن التطورات التي تعرفها قضية الصحراء

0

بتاريخ 15 نونبر2020 ، عقد أعضاء المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الممثلين لجهة كلميم وادنون ، اجتماعا هاما ( عن بعد ) تم الوقوف فيه على أهم التطورات والمستجدات التي تعرفها القضية الوطنية ، قضية الصحراء المغربية بعد الاستفزازات غير المحسوبة التي قام بها الانفصاليون عملاء الجزائر بأرض الوطن في محاولة للفت الانتباه وخلط الاوراق ، وهي ممارسات أصبحت مكشوفة بعد الفشل الذريع الذي تكبده خصوم وحدتنا الترابية على جميع المستويات والمنتديات وخاصة الديبلوماسية منها، وانفتاح وطننا على افريقيا وسحب الاعترافات بالكيان الوهمي ، واخرها تقارير هيئة الامم المتحدة التي فندت المزاعم ورسخت أن لا بديل عن الحل السياسي المتمثل في مشروع الحكم الذاتي كخيار وحيد لإنهاء هذا النزاع المفتعل .
وبعد نقاش مستفيض سادته الروح الوطنية والمسؤولية أكد أعضاء المجلس الوطني للجهة مايلي :

– تأييدهم المطلق لسياسة الحزم و الحكمة والتجرد التي قام بها القائد الاعلى للقوات المسلحة الملكية أمير المؤمنين صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله في إنهاء المحاولة اليائسة لفلول المرتزقة بمنطقة الكركرات وإرجاع الوضع إلى ما كان عليه بعد استنفاذ كافة الطرق الديبلوماسية المتعارف عليها .
– تثمينهم للموقف السياسي الدولي والاقليمي الذي أصبح يتمتع به المغرب في إطار دعم المشروعية والشرعية التاريخية لحقوق المغرب على كافة أراضيه بالصحراء المغربية المسترجعة والتي أعطت نفسا جديدا للقضية ومرحلة حاسمة تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله .
– دعمهم المطلق لجنودنا البواسل المرابطين على خطوط النار بكافة الثغور على روحهم المعنوية العالية وحرصهم الدائم على حماية الوطن من المتربصين ويقظتهم وعينهم التي لاتنام من أجل المواطنين .
– تأكيدهم على الدفاع عن حوزة الوطن بالغالي والنفيس وانخراطهم الدائم جنودا مجندين وراء جلالة الملك للدود عن المقدسات الوطنية وحماية ربوع الوطن من طنجة الى لكويرة .
وفي اخر الاجتماع دعا الحاضرون الإخوة الاشقاء في الجزائر إلى الاحتكام الى جادة الصواب وإنهاء معاناة إخواننا المحتجزين بتندوف وجعلهم يلتحقون بوطنهم وفتح صفحة جديدة مع المغرب في علاقة قوامها العلاقات المبنية على التعاون واحترام الجوار ، كما تمت الاشادة بموقف الامم المتحدة التي عاينت عن كثب خروقات المرتزقة الهادفة إلى زعزعة السلام بالمنطقة وضرب مخطط التسوية الاممي .

واختتم الاجتماع بقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الوطن وفي مقدمتهم المغفور لهما جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه وصاحب الجلالة الحسن الثاني قدس الله روحه .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: Content is protected !!