بيان للكتابة الجهوية لمنظمة الشبيبة الاتحادية بجهة العيون يرفض استغلال المنظمة لأغراض شخصية

0

الصحراء سكوب:

اصدرت الكتابة الجهوية لمنظمة الشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء،عقب اجتماعها المستعجل عبر تقنية التواصل عن بعد ليلة الأربعاء 25 غشت الجاري، بيانا عبرت فيه عن رفضها أن تصبح مؤسسة الكاتب العام للمنظمة عصا في أيادي خفية لمهاجمة أبناء المنظمة والتشهير بهم، لغايات خبيثة، مطالبة بعقد اجتماع المكتب الوطني، واللجنة المركزية للشبيبة لإيقاف حملة إضعاف واستغلال المنظمة لأغراض شخصية.

وطالبت الشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، بتحمل المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية وقيادة الحزب كامل مسؤوليتهما في ما آلت إليه الأوضاع داخل التنظيم الشبيبي، وعمليات الإقصاء التي تعرض لها مجموعة من الشباب الاتحادي من أجل خوض الاستحقاقات الانتخابية، وتقليص مشاركة  الشبيبة في ترشيح يتيم للكاتب العام الوهمي مما يؤكد دائما ابتزازه بالمنظمة ويبين من هو المصلحي ومن هو المناضل الاتحادي الحقيقي.

نص البيان

 عقدت الكتابة الجهوية لمنظمة الشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، اجتماعا مستعجل عبر تقنية التواصل عن بعد ليلة يوم الأربعاء 25 غشت 2021، للتداول في سابقة هي الأولى من نوعها من خلال إصدر من يسمي نفسه (الكاتب العام) للشبيبة الاتحادية بلاغا خارج كل الظوابط  الحزبية والشبيبية، خاصة عدم احترامه للقانون الأساسي والداخلي للمنظمة، من جهة وتجريحه المباشر في حق الأخ عبد الله بوفوس  الكاتب الجهوي للشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، وحيث أن هذا الأخير يتبنى صفة وهمية (الكاتب العام) للمنظمة وهو المستقيل من مهامهه وفي كامل قواه العقلية بتاريخ 17/10/2016 في أكبر وأحقر عملية ابتزاز عرفها الحزب باسم المنظمة بعد رفض المكتب السياسي للحزب ترتيبه في مرتبة متقدمة في اللائحة الوطنية للشباب بمجلس النواب سنة 2016، متخليا آنذاك بشكل أناني وذاتي عن كل مهامهه و مسؤوليته داخل المنظمة من أجل مصلحته الشخصية والضيقة على حساب أبناء المنظمة، غير مبالي بالمرحلة الدقيقة التي كانت تمر منها الساحة السياسية وطنيا، وكذا وضع الحزب من خلال بداية المشاورات من أجل تشكيل الحكومة والتحضير للمؤتمر الوطني للحزب، مما دفع المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية لقبول استقالته ومحاسبته.

 إن الكتابة الجهوية لمنظمة الشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، تستنكر و تدين بشدة هذا التصرف الغريب والدنيء الصادر عن عضو المكتب الوطني الكاتب العام الوهمي للشبيبة عبد الله الصيباري في حق الأخ عبد الله بوفوس الكاتب الجهوي للمنظمة، فبدل الدفاع عن أبناء المنظمة والترافع عليهم في مؤسسات الحزب، فبدأ باختراع بدعة بلاغات الكاتب العام في حق مناضلات ومناضلي المنظمة بعد العجز المستمر في جمع الجهاز  الوطني للمنظمة أو اللجنة المركزية، وخرقه من جهة للقانون الأساسي والداخلي للشبيبة، الذي لا يخول للكاتب العام للمنظمة إصدار قرارات تأديبية في حق مناضليها، ومن جهة أخرى إطلاقه لأحكام قيمة ضد الأخ عبد الله بوفوس الكاتب الجهوي للمنظمة وعضو المجلس الوطني للحزب، وعضو الكتابة الإقليمية للحزب، وعضو لجنة العلاقات الخارجية للحزب، في اصطفاف خبيث ورديئ  ضد أبناء الحزب الشباب،  وممارسة بئيسة في من يعتقد انه شاب وحامل لأفكار وقيم الترافع عن متطلبات الشباب المغربي.

      وانطلاقا من العلاقة الجدلية التي تربط حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالشبيبة الاتحادية على اعتبار أنها قطاع حزبي كما جاء في البلاغ الفضيحة، فإن الشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء تؤكد في النقط التالية على ما يلي: 

  1. فعلا هناك علاقة جدلية ربطت وتربط دائما حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالشبيبة الاتحادية، على اعتبار أن المنظمة هي قطاع حزبي، لكن يجب على الشبيبة الاتحادية أن تكون قوة اقتراحيه حقيقية حاملة لتصور جديد يدافع عن قضايا الشباب المغربي وأمله في تحقيق الحداثة، الديمقراطية  والعدالة الاجتماعية، وليس من قيم وتاريخ المنظمة أن تصبح عبئا على الحزب وخارج النقاش المجتمعي المتعلق بالشباب، بسبب نزوات ذاتية و طموحات شخصية للكاتب العام الوهمي.
  2. ترفض الشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء أن تصبح مؤسسة الكاتب العام للمنظمة عصا في أيادي خفية لمهاجمة أبناء المنظمة والتشهير بهم، لغايات خبيثة، وتطالب بعقد اجتماع المكتب الوطني، واللجنة المركزية للشبيبة لإيقاف حملة إضعاف واستغلال المنظمة لأغراض شخصية.
  3. تطالب الشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، بتحمل المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية وقيادة الحزب كامل مسؤوليتهما في ما آلت إليه الأوضاع داخل التنظيم الشبيبي، وعمليات الإقصاء التي تعرض لها مجموعة من الشباب الاتحادي من أجل خوض الاستحقاقات الانتخابية، وتقليص مشاركة  الشبيبة في ترشيح يتيم للكاتب العام الوهمي مما يؤكد دائما ابتزازه بالمنظمة ويبين من هو المصلحي ومن هو المناضل الاتحادي الحقيقي.
  4. تدعوا الكتابة الجهوية للشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، من المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية التدخل عاجلا ووقف انتحال صفة الكاتب العام للمنظمة، واستغلالها في الإعلام الوطني خاصة معالخرجات التلفزية الغير موفقة ما يجعلنا موضع سؤال مستمر مع الشباب المغربي حول المستوى السياسي والفكري الذي وصلت إليه الشبيبة الاتحادية مقارنة بمنظمات شبابية أخرى.
  5. تؤكد الكتابة الجهوية للشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، أنها ليست في حاجة لصكوك النضال من شخص المفروض فيه الدفاع عن الشباب الاتحادي، ضد عملية القرصنة التي يعرفها الحزب بالعيون، ويكفي أن نذكر هذا الشخص أن الشبيبة الاتحادية استضافته في العيون في إحدى أنشطتها السياسية والثقافية ولاقى منها كل الترحيب وفتحت له أبواب التواصل مع أبناء العيون، قبل قدوم الوافد الجديد على الحزب.

 

عن الكتابة الجهــوية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.