تجديد مكتب العصبة يعري الواقع المأزوم لكرة القدم بالصحراء

0

الصحراء سكوب: العيون ع .م

بعد المواسم العجاف التي عاشتها كرة القدم بالاقاليم الجنوبية بسبب العشوائية والتسيير البدائي واحتدام الصراعات داخل العصبة، يعود الجسم الكروي بالصحراء لتكرار نفس السيناريو من خلال اذعانه لهيمنة المرشحين الوحيدين المدعومين من الجهات النافذة التي حولت معلمة ام السعد من متنفس ومشتل للمواهب الى كتل اسمنتية يجهل لحد الان مصيرها بعد دخول اطرافها في نزاعات وصلت للقضاء.

وشهد الاسبوع المنصرم من شهر شتنبر الجاري،تنظيم جمع عام عصبة الصحراء لكرة القدم ،اسفرعن فوز بديديه لشكر رئيس فريق شباب الساقية الحمراء لكرة القدم بعد منافسة مع رئيسه السابق بن عويس  الذي كان يقتسم معه مهام تسيير المرحلة الماضية التي ميزتها الصراعات واحتجاجات الاندية وتدني مستوى الفرق وعزوف الجماهير،مما انتج واقعا اعتبره المراقبون نتيجة حتمية لغياب استراتيجية واضحة لدى المسؤولين في ترسيخ ممارسة رياضية نزيهة تقدم افضل النتائج وتقطع مع ممارسات وتسيير لايساهم الا في اهدار المال العام .

ورغم الطفرة التي تشهدها جل المدن ومنها العيون في انشاء القاعات الرياضية وملاعب القرب ،لازالت الفرق المحلية تكابد لايجاد ملاعب تحتضن مبارياتها بسبب تخصيص مركب الشيخ محمد لغظف لفتيات العيون واغلاق ملعب مولاي رشيد بحجة الصيانة والاصلاح وعدم صلاحية ملعب الوكالة الذي لاتتوفر فيه المعايير الضرورية للتباري،وهي المشاكل التي تسببت في هبوط فريق شباب المسيرة الى قسم الهواة ،ومعاناة جل الفرق التي اجبرت على خوض مبارياتها بمدينة المرسى.

ويتسائل الراي العام الرياضي والمتتبعون عن سرغياب اصوات ممثلي اندية القسم الثالث وغيرها داخل الجمع العام ،وهي التي ظلت تحتج وتندد وتهدد بالمقاطعة بسبب غياب الدعم وتاخر انطلاق البطولة وغيرها من المشاكل التي لاتنتهي.

كما يرى الجميع ان هذه المشاكل والمعيقات المرتبطة بالعشوائية في التسيير،تحتم وتفرض تدخل المسؤولين وعلى راسهم الوزارة الوصية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ووالي جهة العيون الساقية الحمراء ،من اجل وضع حد لهدر المال العام وترشيد استعماله للنهوض بوضعية كرة القدم بالاقاليم الجنوبية التي باتت تتوفر على بنية تحتية جد مهمة لاينقصها الا التسيير المعقلن المرتبط بالمردودية وتحقيق النتائج .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.