في اليوم العالمي للصحافة قمع صحفي اثناء تغطيته لوقفة احتجاجية لإتحاد المعطلين الصحراويين أبناء إقليم العيون

0

الصحراء سكوب:

استقبل الصحفي “الباردي اسماعيل ” يومه العالمي الذي يصادف 03 ماي من كل سنة ،بمحاولة قمعه ومنعه من اداء مهامه وثنيه عن مواصلة تغطيته للوقفة الاحتجاجية التي نظمها إتحاد المعطلين الصحراويين أبناء إقليم العيون زوال اليوم الثلاثاء 03 ماي 2016  أمام ساحة النكجير بشارع السمارة التي تم تطويقها على الفور بحزام  مشكل من قوات مساعدة و شرطة بزي رسمي و مدني, دوت خلالها نداءات و شعارات من حناجر مناضلات و مناضلي الاتحاد منددة بهذا الحيف والتمييز  في حقهم رافعين لافتات معارضة لأي نشاط زخرفي للواقع المزري المعاش بمدينة العيون.

الوقفة الاحتجاجية الحضارية استمرت قرابة عشرين دقيقة جلس خلالها منتسبو الاتحاد على الأرض موضحين سلميتهم في المطالبة بتحقيق مطالبهم المشروعة ،تحت رقابة عدة هيآت حقوقية و صحافة محلية حرة .

أمام سياسة الآذان الصماء و اللامبالاة التي عهدها المعطلون الصحراويون من طرف المسؤولين, وسعيهم وراء البهرجة الزائفة للوضع المحلي البائس و تقاعس المنتخبين و الأعيان عن مهامهم المتمثلة في إيصال الصورة الحقيقية فان اتحاد المعطلين الصحراويين أبناء إقليم العيون مصر رغم كل المعوقات على الإستمرار في النضال السلمي و استعمال كل الوسائل المتاحة و مهما كلف ذلك من تضحيات إلى أن يرفع هذا الحيف في حق المعطلين الصحراويين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

error: Content is protected !!