في موقف مثير، موريتانيا تعتبر نفسها غير معنية بنزاع الكركرات في الصحراء لأنه لا يقع على حدودها

0

الصحراء سكوب:الف بوست

دعت الحكومة الموريتانية المغرب وجبهة البوليساريو الى ضبط النفس والحوار لإيجاد حل لنزاع الكركرات الذي دخل شهره الأول بدون أفق الانفراج، كما أكدت أن ما يجري في المنطقة لا يمس حدودها، وهو تصريح غامض للغاية، يزيد من تساؤلات حول الموقف الموريتاني.
وفي سؤال حول موقف نواكشوط من الأزمة التي تشغل منطقة المغرب العربي خلال الشهر الأخير وهي مشكلة الكركرات في الحدود الشمالية لموريتانيا، قال الناطق باسم حكومة هذا البلد، محمد الأمين ولد الشيخ في تصريح للصحفيين الخميس من الأسبوع الجاري ” ان مايجري هناك لايجري على الحدود الموريتانية, وبالتالي ليست الدولة الموريتانية مطالبة بتحرك باتجاهه, وانما الحكومة ثابتة على موقفها المعروف وهو الحياد التام في هذه القضية ومراقبة الأمور عن كثب”.
وتابع قائلا “المشكل يحتاج الى التهدئة وضبط النفس وحل الأمور عبر الحوار والتفاوض، … منطقة المغرب العربي تحتاج الى تهدئة تسمح لكافة مؤسساته بالعمل المتواصل وحل الأمور بالحوار”.
وتعتبر هذه التصريحات هي الأولى لنواكشوط حول نزاع الكركرات الذي اندلع بعدما عمد المغرب الى تعبيد الطريق الفاصلة بين الصحراء والحدود الموريتانية، وتدخلت جبهة البوليساريو ونشرت قوات عسكرية لحيلولة دون إنجاز الطريق. وتقوم الأمم المتحدة بمهام للبحث عن حل، ولكنها فشلت حتى الآن. وتوجد القوات المغربية والبوليساريو على 120 من بعضهما البعض وتفصل بينهما قوات المينورسو.
ويعتبر تصريح الحكومة الموريتانية غامضا للغاية، فهي من جهة تؤكد أن ما يجري لا يحدث على حدودها، لتؤكد ما يتم تداوله بأنها لا تعتقد في الحدود البرية التي تجمعها بالمغرب، ومن جهة أخرى، كأنها ترد على تصريحات الحكومة المغربية التي قالت بأن تعبيد الطريق يتم بالتشاور مع نواكشوط.
في الوقت ذاته، من المستبعد جدا أن تكون القوات العسكرية لجبهة البوليساريو قد انتشرت في منطقة الكركرات خاصة الشطر المتاخم للحدود الموريتانية بدون إخبار مسبق، دون استبعاد وجود تنسيق مسبق، مع قيادة نواكشوط، علما أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز هو جنرال في الجيش وله حساسية مفرطة تجاه أي تحرك عسكري مثله مثل باقي الجنرالات وخاصة الرؤساء منهم.
ويبدو أنه يسود نوع من الإرتياح في نواكشوط، فاندلاع أزمة الكركرات جعلت الأضواء تتركز عليها ولم تعد تهتم بموضوع الكويرة الذي كان رئيسيا منذ بداية الصيف خاصة في الصحافة المغربية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.