قناة العيون ونواب الصحراء

0

الصحراء سكوب:محمد الاغظف بوية

بثت قناة العيون الجهوية برنامج ” حديث الناس ” الذي ناقش في أخر حلقاته كتاب الرأي .الذين وصفوا بأنهم خاصة نخبة المفكرين .والجامع بين المشاركين تفوقهم على المفكرين والمتعلمين .فان كتبت موضوعا فأنت إذن عبقري ألمعي .هذه خلاصة حلقة مفعمة بالتعارف المضللة واللغة الخشبية التي أجادها كتاب الرأي “الألمعيين” .

ومنذ أيام تواصل القناة بث برامج تمتع الناظر وتشنف المسامع .فلا صوت يعلو على الصوت الالى الذي يسري من جنوب المملكة .وفي غفوة منا نستمع لطربه الذي أطربنا بعد تأقلم مسامعنا مع صوت الآلة عفوا المراسل .وغير بعيد من موقع القناة يخرج علينا الصحفي المحلق عاليا بألفاظه الخاصة التي متعنا بها طيلة أيام من المراسلات من موقع الداخلة النشط.فالداخلة المدينة التي تسبح في رفاهية مصطنعة . تعيش أفراحا لايعطلها إلا مراسلات  تفشل في اختيار أفضل المعلقين السياسيين . فعادة ما تغرق القناة في الابتذال بتقديمها لمختصين في الشأن الصحراوي يقدمون كمختصين وباحثين وعندما يبدأ الكلام ينتهي الأمر كله الا لغة خشبية وعبارات فضفاضة وكلام مكرر ومجتر مبالغ فيه . وتنتهى حفلة المسامرة البحثية بتقارير خاطئة ومتسرعة .فالقناة تملك أسطولا من الباحثين الذين لايدخرون جهدا لتقديم آخر قراءاتهم حول قضية الصحراء الغربية ـ المغربية . انطباعاتهم لا تخرج عن دائرة القراءة الرسمية الأولية قبل ان تتسارع الدائرة الرسمية لتقدم قراءة تنسف الاولى وتضرب بعمق لغة الباحثين الخشبية .ولا ينحصر الأمر فقط بالباحثين فقد يشمل الأمر نواب الصحراء الذين يركزون على الظهور بمظهر المدافع عن الصحراء وساكنتها .وقد تفرجنا أخيرا على ملحمة نشطاء الحزب الحاكم عندما خرجوا عن بكرة أبيهم للشوارع للتعبير عن تضامنهم مع اتحادات المعطلين . قدموا كلاما معسولا وأخذوا صورا وانتهت غزوتهم بالتذكير بمواقفهم “الشعبوية ” .

نواب الحزب الحاكم يفهمون جيدا دغدغة المشاعر وأخذ المبادرات واحتواء الأزمات وامتصاص الغضب .فهم تخرجوا من مدرسة تفرخ الكلام المعسول لا أكثر .أما نواب بقية الأحزاب فإنهم على دار لقمان ، يتغير المناخ ولا يتغيرون فقلوبهم منحصرة على تكرار تجربة النجاح . نواب ينامون ليفاجئون “الأتباع” والمحبين بتدخلات تتلقفها القناة التلفزية بسعة رحابة صدر . حتى أن مقدم أخبار العاشرة والنصف يجتهد وبابتسامة عريضة ليقدم النواب وهم يتحدثون عن تنمية الصحراء والجنوب .وقد تكون المداخلة حول وضعية أجهزة أحوال الطقس .فيركز المذيع على أهمية المداخلة “المجيدة ” ..

بلغة الارقام فان تدخلات النواب تحسب بعدد أصابع اليد على طول الموسم النيابي .أما القناة التلفزية فقد حطمت الرقم القياسي في تقديم برامج لاتخدم الا التفاهة كما هو الحال ببعض المسلسلات “الفكاهية” وبرامج حوارية تسقط في التكرار والاجترار من قبيل برنامج مع الناس وبرنامج حديث المدينة .برامج لا تقدم متعة ولا فائدة مرجوة منها .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.