“ناهض حتر” .. كاتب صحفي تسبب قلمه بمصرعه

0

الصحراء سكوب: الاناضول

الكاتب الصحفي الأردني “ناهض حتر” الذي لقي مصرعه رمياً بالرصاص، صباح اليوم الأحد، عُرف بانتقاده اللاذع في كتاباته لما يسمى “الإسلام السياسي” والتي تعدت مرحلة النقد، حين أعاد نشر رسم كارتوني يسيء للذات الإلهية، الأمر الذي أحدث ضجة في المجتمع انتهت بإيداعه السجن، بعد أن تكاثرت الدعوات لقتله عبر منصات شبكات التواصل الإجتماعي.

كما انفرد “حتر” بكتاباته المثيرة للجدل، فيما يخص قرار فك ارتباط المملكة الأردنية الهاشمية بالضفة الغربية المحتلة عام 1967، وكان من دعاة “دسترة” قرار فك الارتباط، وأثار في أكثر من مرة لغطا كبيرا حول المواطنين الأردنيين من أصل فلسطيني، ومدى “قانونية” حملهم الجنسية الأردنية، الأمر الذي اعتبر “مسا خطيرا بالوحدة الوطنية”، وجمع جراء هذا الموقف عددا كبيرا من المعارضين لمواقفه تلك.

وولد حتر وهو “مسيحي” الديانة عام 1960، ودرس الفلسفة في الجامعة الأردنية، وحصل على درجة الماجستير فيها، وهو محسوب على التيار اليساري في الأردن، وكان أحد ناشطي الحزب الشيوعي الأردني، منذ جلوسه على مقاعد الدراسة الجامعية.

وناهض حتر، الموقوف عن الكتابة في الصحافة الأردنية منذ سبتمبر 2008، يرتبط بعلاقة وطيدة مع رئيس النظام السوري بشار الأسد، ومع زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، وقد كان من ضمن وفد أردني مؤيد التقى الأسد في أوقات سابقة.

وللكاتب العديد من المؤلفات التي تظهر توجهه الفكري والسياسي، منها: دراسات في فلسفة حركة التحرر الوطني، والخاسرون: هل يمكن تغيير شروط اللعبة؟، وفي نقد الليبرالية الجديدة: الليبرالية ضد الديمقراطية، ووقائع الصراع الاجتماعي في الأردن في التسعينيات، والملك حسين بقلم يساري أردني، والمقاومة اللبنانية تقرع أبواب التاريخ، والعراق ومأزق المشروع الإمبراطوري الأمريكي.

وفي 13 غشت، قرر مدعي عام عمان الأول إسناد اتهام “إثارة النعرات المذهبية والعنصرية” للكاتب الأردني “ناهض حتر”، على خلفية “نشره رسمًا مسيئًا للذات الإلهية عبر صفحته على فيسبوك”.

وفي 8 سبتمبر الجاري، أفرجت السلطات الأردنية عن “حتر” بكفالة مالية بعد احتجازه لنحو أسبوعين، تحت ضغط الشارع الأردني، وناشطي شبكات التواصل الاجتماعي.

واليوم، وأثناء توجهه لحضور جلسة في المحكمة ، قتل “حتر”، رميًا بالرصاص، أثناء تواجده أمام قصر العدل، وسط العاصمة عمان، ووفق بيان للأمن العام الأردني تم إلقاء القبض على القاتل، ولم تعرف حتى الآن هويته.

وأشعل مقتل “حتر” شبكات التواصل الاجتماعي، ما بين مؤيد ومعارض، وأعاد بعض المغردين نشر الرسم الكارتوني المسيء للذات الإلهية الذي نشره حتر، كنوع من “التضامن” معه، ورفضا لقتله، وحذر مغردون من التعامل مع مقتل حتر باعتبارها قضية طائفية، في مجتمع يتميز بالتعايش التام بين المسلمين والمسيحيين، حيث لم تشهد البلاد أي نوع من الفتن الطائفية، التي شهدتها بلاد أخرى متعددة الأديان.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

error: Content is protected !!